تركيا تختبر منظومة دفاع صاروخية روسية رغم تهديدات أميركية

منظومة أس-400
نظام الصواريخ المضادة للطائرات الروسي "أس-400" خلال عرضه في كوبينكا باتريوت بارك خارج موسكو في 22 آب/أغسطس 2017 ضمن فعاليات اليوم الأول من المنتدى الدولي التقني العسكري "الجيش-2017" (AFP)

بدأت  تركيا في 25 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري اختبار منظومة الدفاع الصاروخي الروسية، وفق وسائل إعلام محلية، رغم تحذيرات متكررة من الولايات المتحدة من أن ذلك قد يؤدي إلى عقوبات، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وحلقت طائرات، بينها مقاتلات إف-16، فوق قاعدة مرتد الجوية بمحافظة أنقرة لاختبار المنظومة التي تم شراؤها مؤخرا وتدريب مشغلين أتراكا، وفق وكالة الأنباء ديميرورين.

وقوبل شراء تركيا منظومة إس-400 في تموز/يوليو باستياء لدى حلفائها في حلف شمال الأطلسي.

وتقول الولايات المتحدة إنها تخشى خرق معلومات تكنولوجية حساسة في حال استخدام المنظومة مع معدات غربية مثل مقاتلة إف-35 الجديدة.

وطلبت تركيا مئة طائرة طراز “إف-35” واستثمرت صناعاتها الدفاعية مبالغ طائلة في مشروع تطويرها، حتى استبعادها من البرنامج بسبب شراء إس-400.

وحتى الآن امتنعت الولايات المتحدة على ما يبدو عن فرض عقوبات على تركيا  بسبب شراء المنظومة. وقال مسؤولون إنها يمكن أن تتجنب العقوبات في حال عدم استخدام المنظومة، رغم رفض تركيا هذا الاحتمال.

وأصر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في وقت سابق هذا الشهر على أن أنقرة لن تتخلى عن منظومة صواريخ “إس-400” الدفاعية الروسية لشراء صواريخ “باتريوت” الأميركية.

وقال إردوغان لصحافيين أتراك كانوا على متن طائرته بعدما أجرى محادثات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب “من غير الممكن التخلي عن صواريخ +إس-400+ من أجل (منظومة) باتريوت في هذه المرحلة” من العلاقات مع روسيا.

وتم إيصال المنظومة الروسية إلى قاعدة جوية في أنقرة هذا الصيف.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate