سفن روسية تتزوّد بأحدث الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت

غواصة روسية
الغواصة النووية الروسية "ديميتري دونسكو" تُبحر تحت جسر الحزام العظيم (The Great Belt Bridge) بالقرب من كورسور، في 21 تموز/يوليو 2017، في طريقها إلى سانت بطرسبرغ للمشاركة في الذكرى المئوية للبحرية الروسية، التي عقدت في 29 و30 من الشهر نفسه (AFP)

سوف تحصل السفينة الكبيرة المضادة للغواصات من مشروع 1155 “مارشال شابوشنيكوف” والغواصة النووية المتعددة الأغراض من مشروع 949أ أنتي “إيركوتسك” التي تحدث الآن على أحدث الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت “تسركون” في المستقبل، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

أعلن عن ذلك في 8 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، نائب وزير الدفاع الروسي أليكسي كريفوروتشكو عقب زيارة لمجموعة الشرق الأقصى لبناء السفن.

وقال كريفوروتشكو للصحفيين: “في عام 2020، ينبغي أن نحصل على سفينة مارشال شابوشنيكوف الحديثة… منصات إطلاق متنوعة ستزود بها هذه السفينة وستسمح لها باستخدام أحدث الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت تسيركون في المستقبل”.

أعرب نائب الوزير عن أمله في أن قيادة مركز “دالزافود” لإصلاح السفن (فلاديفوستوك) “سوف تقوم بشكل صحيح بإنجاز المهمة المحددة ولن يتم تغيير المواعيد النهائية للتسليم”.

ووفقا له، يمكن لغواصات “إيركوتسك” التي يتم تحديثها الآن إلى مستوى 949أ إم في مصنع “زفيزدا” أن تحمل صواريخ “تسيركون” أيضا، ومن المقرر تسليمها إلى أسطول المحيط الهادئ في عام 2022.

وكان قد أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في وقت سابق، أن صاروخ “تسيركون” البحري الفائق السرعة سيكون له سرعة تصل إلى 9 ماخ ومدى طيران يزيد عن ألف كيلومتر. ومن المخطط تزويد السفن والغواصات به – سواء الواعدة أو التي يتم بنائها الآن.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.