الأبرز

شركة إمبراير تكشف عن اسم وتعيين طائرتها المتوسطة متعددة المهام: C-390 Millenium

طائرة C-390
طائرة C-390 Millenium خلال فعاليات معرض دبي للطيران 2019 (الأمن والدفاع العربي - صورة خاصة)

الأمن والدفاع العربي – دبي

كشفت شركة “إمبراير” (Embraer) عن اسم طائرتها المتوسطة متعددة المهام من نوع C-390 Mellenium خلال فعاليات معرض دبي للطيران 2019. ويعكس التصنيف الجديد زيادة المرونة والقيمة للمشغلين الذين يبحثون عن طائرة نقل/شحن لأداء مهام النقل الجوي، من بين أمور أخرى.

وفي بيان صحفي أقيم في 18 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري خلال فعاليات المعرض، كشفت “إمبراير” أنها سوف تبيع تلك الطائرة ونسخة التزود بالوقود الجوي من نوع KC-390 من خلال مشروع مشترك يُعرف باسم Boeing-Embraer Defense. وعلى الرغم من أن الشركات قد أقامت شراكات متعددة على مر السنين وأعلنت عن المشروع المشترك في ديسمبر الماضي، إلا أن المديرين التنفيذيين لشركتي بوينغ وإمبراير وصفوا إنشاء شركة “بوينغ-إمبراير للدفاع” الموحّدة بأنها خطوة مهمة إلى الأمام من شأنها أن تنشئ ذراعًا منفصلًا للشركات خصيصًا للقيام بعملية بيع طائرة C -390.

في هذا الإطار، قال مارك ألين، رئيس بوينغ في الشراكة مع “إمبراير”: “سيكون لهذه الشركة طاقم من كبار القادة. بالفعل نحن نعمل من خلال عملية تحديد القيادة العليا لتلك الشركة. ستتحمل هذه الشركة بعد ذلك المسؤولية التشغيلية لبرنامج C-390″، مشيراً إلى أن شركة بوينغ وإمبراير لا تزالان تنتظران الموافقات التنظيمية لإقامة مشروع مشترك، على الرغم من أن غالبية الدول التي تتمتع بالسلطة القضائية على العملية قد وُقّعت.

وبمجرد إنشائها، ستحصل “إمبراير” على 51 بالمائة من ملكية المشروع، مع امتلاك بوينغ” للباقي.

مارك ألين وجاكسون شنايدر

مما لا شك فيه أن هذا النموذج الجديد يزيد بشكل كبير من مشاركة بوينغ في مستقبل C-390. فبموجب الشراكات السابقة، عملت بوينغ وإمبراير لبيع KC-390 عالميًا بناءً على اهتمام العملاء الدوليين المحتملين. أما هذا المشروع المشترك، فسيكون مسؤولاً بالكامل عن “100 في المائة من مبيعات برنامج C-390″، كما أعلن جاكسون شنايدر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Embraer Defense and Security، مضيفاً أنه في حين كانت شركة إمبراير تسمي سابقًا طائراتها متعددة الاستخدامات KC-390، سيتم الآن استخدام هذا الاسم لمهام محددة وهي التزود بالوقود الجوي.

تعتبر C390 طائرة نفاثة نقل تكتيكية مصممة لوضع معايير جديدة في فئتها، مع توفير أقل تكلفة دورة حياة في سوق النقل الجوي المتوسط. تتمثل بعض الجوانب القوية للطائرة في زيادة القدرة على الحركة، التصميم القوي، المرونة العالية، التكنولوجيا الحديثة التي أثبتت جدواها، وسهولة الصيانة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للطائرة القيام بمجموعة متنوعة من المهام، مثل نقل البضائع والقوات، إسقاط الشحن الجوي والمظليين، البحث والإنقاذ، ومكافحة الحرائق الجوية، والإخلاء الطبي، والمهام الإنسانية. من هنا، سيتم الحفاظ على اسم ونسخة KC-390 للعملاء الذين اختاروا قدرة التزود بالوقود الجوي.

يُشار إلى أنه في عام 2009، تعاقدت القوات الجوية البرازيلية (FAB) مع شركة Embraer لتصميم وتطوير وتصنيع الطائرة كبديل لأسطولها C-130 القديم. كما وبأت عمليات التسليم في أيلول/سبتمبر الماضي. أما في آب/أغسطس الماضي، أصبحت البرتغال أول زببون دولي يلتزم بالطائرة، حيث وقع عقدًا مع شركة إمبراير لشراء خمس طائرات KC-390، بالإضافة إلى جهاز محاكاة الطيران والدعم.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat