الأبرز

كوريا الشمالية تنتقد المناورات العسكرية الأميركية-الكورية الجنوبية وتتوعّد بـ”معاناة قاسية”

كوريا الجنوبية
صورة تم التقاطها في 29 تموز/يوليو 2017 وفّرتها وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في سيول، تُظهر نظام الصواريخ التكتيكية الأميركي (ATACMS) يُطلق صاروخ على البحر الشرقي من موقع لم يكشف عنه على الساحل الشرقي لكوريا الجنوبية خلال تدريب عسكري مشترك بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يهدف إلى مواجهة اختبارات كوريا الشمالية الصاروخية (AFP)

انتقدت كوريا الشمالية في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية المقررة، متوعدة واشنطن بـ”معاناة قاسية”، وفق ما نقلت قناة سكاي نيوز عربية.

وحذرت لجنة شؤون الدولة في بيونغ يانغ، الولايات المتحدة من أنها ستواجه “تهديدًا أكبر ومعاناة قاسية” إذا تجاهلت مهلة نهاية العام التي أعلنها الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون لإنقاذ المحادثات النووية، على ما أوردت وكالة “الأسوشيتد برس”.

وأوضحت اللجنة أن المناورات ستنتهك الاتفاقات بين كيم والرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشأن تحسين العلاقات الثنائية وستجبر كوريا الشمالية على رفع جاهزيتها للحرب.

وعادة ما تعتبر بيونغ يانغ أي تدريبات مشتركة لدى جارتها الجنوبية تمهيدا لغزو عسكري.

ولجنة شؤون الدولة هي الهيئة العليا لصنع القرار في الدولة الشيوعية المنعزلة، وأسسها كيم عام 2016، ولا يزال يتزعمها.

وجاء تأسيس اللجنة بعد سنوات من الجهود التي بذلها الزعيم الكوري الشمالي من أجل لتعزيز سلطته ومركزية الحكم.

ويعد هذا البيان أحدث تعبير لكوريا الشمالية عن استيائها من التدريبات العسكرية وبطء وتيرة المفاوضات النووية مع واشنطن.

وتوقفت المحادثات بين الطرفين بسبب خلافات حول خطوات نزع السلاح وتخفيف العقوبات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat