كوريا الشمالية: من السابق لأوانه الحديث عن التزاماتنا المحتملة بالاستخدام السلمي للطاقة الذرية

صاروخ كوري
تُظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 10 سبتمبر 2019 وتم إصدارها من وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية (KCNA) في كوريا الشمالية في 11 سبتمبر 2019 اختبارًا لإطلاق "قاذفة صواريخ فائقة الحجم" في مكان غير معلوم في كوريا الشمالية (AFP)

أعلن مدير شؤون أمريكا الشمالية في وزارة خارجية كوريا الشمالية، تشو تشول سو، أنه من السابق لأوانه الحديث عن التزامات بيونغ يانغ المحتملة بالاستخدام السلمي للطاقة الذرية، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

وقال الدبلوماسي الكوري الشمالي، خلال مؤتمر موسكو لمنع الانتشار النووي، ردا على سؤال حول ما إذا كانت بيونغ يانغ ستواصل استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية: “يجب مناقشة هذه المسألة فيما بعد”، مضيفا “لقد التزمنا بالفعل بتفكيك بعض المنشآت النووية. تحدثت عن حقيقة أنه من جانبنا اليوم اتخذنا بالفعل خطوات معينة، مثل وقف التجارب النووية، بالإضافة إلى تفكيك المنشآت في موقع التجارب”.

وأكد سو على أن “بيونغ يانغ على استعداد لدعوة الخبراء الدوليين إلى موقع تجارب يونبيني”.

في غضون ذلك، أعلن سفير المهام الخاصة لوزارة الخارجية الروسية، أوليغ بورميستروف، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة لم تبلغ روسيا الاتحادية باستعدادات جارية لعقد لقاء جديد بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون.

وقال بورميستروف، عقب لقاء بين الدبلوماسيين الروس والمبعوث الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية إلى كوريا الشمالية مارك لامبرت: “لم يكن هناك أي حديث حول استعدادات لعقد لقاء- ترامب أون.”

هذا وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد صرح قبل ذلك، بأنه لا يستبعد عقد لقاء جديد مع الزعيم الكوري الشمالي، حتى نهاية هذا العام.

والتقى قادة البلدين ثلاث مرات – في سنغافورة وهانوي، وكذلك في المنطقة المنزوعة السلاح بين كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية.

ويشار في هذا الصدد إلى أن القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، التي عقدت في هانوي في 27-28 شباط/فبراير الماضي، انتهت دون توقيع وثيقة مشتركة وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في الأول من آذار/مارس الماضي، أن السبب الحقيقي وراء عدم التوصل لاتفاق في اجتماع القمة، بين واشنطن وبيونغ يانغ، يعود لإصراره على نزع السلاح النووي بالكامل من كوريا الشمالية، وبالمقابل يصر زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، على نزع هذه الأسلحة من مواقع معينة فقط.

واتفق زعيما الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، خلال لقاء القمة الأميركية الكورية الشمالية الثالثة، التي جرت في المنطقة المنزوعة السلاح في كوريا يوم 30 حزيران/يونيو الماضي، على إجراء مباحثات عمل من أجل إيجاد حل للقضية النووية الكورية الشمالية، في أقرب وقت.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat