هكذا علّقت روسيا على أنباء وجود شركات عسكرية خاصة تابعة لها في ليبيا

الجيش الروسي
عناصر من الجيش الروسي بالقرب من نظام صواريخ أرض جو S-300 PMU خلال معرض عسكري بمناسبة عيد المدافعين عن يوم عيد الأب في سانت بطرسبرغ يوم 20 شباط/فبراير 2015 (AFP)

نفت الرئاسة الروسية (الكرملين) في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري اتهامات أميركية بوجود شركات عسكرية روسية خاصة في ليبيا، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، في تصريحات صحفية، “اتهامات الخارجية الأميركية لروسيا بزعزعة الاستقرار في ليبيا من خلال نشر شركات عسكرية خاصة هناك، أخبار زائفة لا أساس لها من الصحة”، حسب موقع قناة “روسيا اليوم”.

وأضاف بيسكوف، “كما ترون، تتوالى تحذيرات من أن شركات عسكرية ما تعمل في جميع أنحاء العالم، وتكاد تحسم مصائر بلدان مختلفة أو تزعزع الاستقرار فيها”.

وتابع: “وتزعم هذه التصريحات (الأميركية) أن بعض الشركات العسكرية تزعزع الاستقرار في ليبيا. هنا يمكن القول بكل بساطة إن العديد من الدول ليس لها حق معنوي أصلا في الحديث عن زعزعة استقرار ليبيا بعد أن دمروا هذه الدولة عمليا عبر ممارساتهم المخالفة للقانون الدولي”.

وشدد بيسكوف، على أن “كل ذلك مجرد تضليل وأخبار زائفة، وندعو لاعتبارها كذلك”.

وفي الفترة الأخيرة، اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، في أكثر من مناسبة، روسيا بالتدخل في ليبيا ضد إرادة شعبها.

ومنذ 2011، تعاني ليبيا الغنية بالنفط، من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليًا بين اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وحكومة الوفاق المعترف بها دوليا.ً

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate