هولندا تنضم إلى بعثة أوروبية لمراقبة مياه الخليج

سفينة فرنسية
سفينة ‏FS Pluton M622‎‏ تابعة للبحرية الفرنسية، التي يقع مقرها في ميناء تولون الجنوبي الفرنسي، ‏ترسو بالقرب من موقع طائرة مقاتلة تابعة للقوات الجوية الأميركية ‏P-47 Thunderbolt ‎، والتي ‏تحطمت خلال الحرب العالمية الثانية قبالة جزيرة كورسيكا الفرنسية في البحر الأبيض المتوسط (‏AFP‏)‏

أعلنت الحكومة الهولندية في 29 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري إرسال فرقاطة للمشاركة في “بعثة أوروبية أطلقتها فرنسا” وتهدف إلى مراقبة مياه الخليج حيث اشتد التوتر في الآونة الأخيرة مع إيران، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وذكر البيان الحكومي أيضاً أنّ هولندا ستنضم برفقة خمس دول أخرى في بداية 2019، إلى آلية تسمح لشركات في دول الاتحاد الأوروبي بالتعامل مع إيران رغم العقوبات الأميركية.

وستصل الفرقاطة التي تحمل على متنها طوافة، نهاية كانون الثاني/يناير إلى الخليج، على أن تستمر مدة خدمتها إلى نهاية حزيران/يونيو 2020.

وقال البيان إنّ الهدف “تعزيز الأمن البحري”.

وأعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته أنّ “من المهم جداً ضمان العبور الحر والآمن” في مضيق هرمز الإستراتيجي حيث تمر إمدادات نفط عالمية.

كما أوضح خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي أنّ “هولندا سعيدة بأنها ستشارك”، مضيفاً “ليست مشاركتنا شكلية، وإنّما نشارك لأننا نريد ذلك”.

وسترسل هولندا لهذا الغرض عدداً من الضباط ليكونوا حاضرين في مقر القيادة الأوروبية الذي سيقام داخل القاعدة البحرية الفرنسية في أبو ظبي.

من جانب آخر، قالت الحكومة الهولندية إنّ بلجيكا والدنمارك وفنلندا والنروج والسويد ستنضم إلى آلية “انستكس” للتبادل التجاري مع إيران.

وأطلقت هذه الآلية فرنسا بالتعاون مع المملكة المتحدة وألمانيا بهدف الالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على طهران عبر تجنب استخدام الدولار في المبادلات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat