واشنطن قلقة إزاء احتمال حصول صربيا على أسلحة روسية

منظومة أس-400
صواريخ "أس-400" روسية في الساحة الحمراء خلال العرض العسكري ليوم النصر في موسكو في 9 مايو 2017 (AFP)

عبر الممثل الأميركي الخاص لمنطقة غرب البلقان ماثيو بالمر عن قلقه إزاء احتمال حصول صربيا على أسلحة روسية، وذلك في مقابلة بثتها مساء الأول من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري محطة تلفزة في جمهورية شمال مقدونيا، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال بالمر لشبكة “ايل-سات” “لدينا بالطبع قلق ليس فقط إزاء نشر معدات عسكرية روسية وانما ايضا بسبب احتمال حصول صربيا على منظومة عسكرية روسية”.

وكان الدبلوماسي الأميركي يرد على نشر صواريخ اس-400 وبانتسير للدفاع الجوي، الأسبوع الماضي في صربيا في اطار تدريبات عسكرية اطلق عليها اسم “الدرع السلافي 2019”.

وكانت تلك المرة الأولى التي ترسل فيها هذه الأنظمة الى الخارج للقيام بتدريبات بحسب وزارة الدفاع الروسية. وسبق أن نشرت في سوريا حيث أثبتت فاعليتها.

وألمح الرئيس الصربي الكسندر فوسيتش خلال تفقده هذه التدريبات الى أن صربيا ترغب في امتلاك منظومة الصواريخ الروسية.

وقال “نرغب في الحصول عليها، لكن في الوقت الراهن الطريقة الوحيدة هي أن تتركها روسيا لنا، لانه ليس لدينا الامكانات لشرائها”.

وعبر بالمر عن أمله في ان تتوخى بلغراد “الحذر بخصوص عمليات مماثلة” ملمحا الى انها قد تنطوي على “خطر مراجعة نظام العقوبات” بحق صربيا.

وأكد مبعوث البيت الابيض الى غرب البلقان على “التعاون العسكري الوثيق بين الولايات المتحدة وصربيا” قائلا “نعتقد انه أكثر أهمية من كل ما فعله الروس مع بلغراد”.

في البلقان، تعتبر صربيا الحليفة الرئيسية لروسيا التي تدعم بلغراد خصوصا في ملف كوسوفو. وتنظر موسكو بارتياب انضمام مونتينغرو الى حلف شمال الاطلسي عام 2017.

ونشر هذه الأسلحة الفائقة التطور في صربيا يبدو بمثابة رسالة الى حلف شمال الاطلسي، وكذلك شراء تركيا في الاونة الاخيرة منظومة اس-400.

واشترت انقرة هذه الاسلحة الروسية رغم احتجاج واشنطن.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate