ألمانيا تخرج عن صمتها إزاء مبادرة فرنسا لتأمين الملاحة بالخليج

البحرية الأميركية
صورة خاصة بالبحرية الأميركية التُقطت في 25 آب/أغسطس 2016، تُظهر سفينة حربية دورية طراز USS Squall PC 7 أثناء عبورها في مياه الخليج (AFP)

أوضحت وزارة الخارجية الألمانية موقف ألمانيا من المبادرة الفرنسية لتأمين الملاحة البحرية في الخليج. الموقف الألماني، من مبادرة فرنسا يتضمن جانبين عسكري وآخر سياسي، وذلك بحسب ما كشفت عنه مصادر رسمية في برلين، بحسب ما نقلت DW في 1 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

رغم أن برلين أعلنت أن الجيش الألماني لن يشارك في مهمة أوروبية دعت لها فرنسا بشأن تأمين ومراقبة الطرق البحرية بالخليج، غير أن وزارة الخارجية أكدت أن “ألمانيا تدعم المبادرة الفرنسية سياسيا”. واشترطت برلين أن تتحول الخطوة الفرنسية إلى مبادرة، وهو ما لم يتوفر بعد لحد الآن حسب وزارة الخارجية، في توضيح حصلت عليه وكالة الأنباء الألمانية( د ب أ) وبثته اليوم الأحد فاتح ديسمبر كانون الأول 2019.

ويذكر أن هولندا أعلنت مشاركتها في تلك المهمة وأعلنت وزارة الدفاع الهولندية الجمعة من لاهاي أن مجلس الوزراء الهولندي وافق على إرسال فرقاطة إلى المنطقة بدءا من يناير/ كانون الثاني إلى غاية يونيو/ حزيران 2020، بهدف رفع درجة الأمن في منطقة الخليج التي تواجه أزمات عدة.

وكانت فرنسا كانت تقدمت بمبادرة عن هذه المهمة. وأضافت أن المهمة التي أطلق عليها “الوعي بمضيق هرمز” تشمل الجزء الغربي من خليج عمان وشرقي الخليج العربي وممر هرمز. ويعتبر هذا الممر البحري شريان مرور مهما لنقل البترول خاصة إلى آسيا.

وسبق لوزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي أن أعلنت الأسبوع الماضي أن قيادة “مهمة المراقبة البحرية الأوروبية” ستقام على أرض القاعدة البحرية الفرنسية في أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة، حيث يتمركز حوالي 650 جندي.

وكان متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أوضح في رد على سؤال لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) في بروكسل بأن الاقتراح الفرنسي لم يتم التعامل معه على المستوى الأوروبي. وكان تحالف بقيادة القوات الأمريكية لتأمين خطوط الملاحة التجارية في المنطقة المحيطة بمضيق هرمز تم تدشين مقره في مركز القيادة الأمريكية بالبحرين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat