إطلاق نار في قاعدة للبحرية الأميركية والمُطلق من عناصر سلاح الجو السعودي

مروحية أباتشي
عملية تفريغ طائرة هليكوبتر هجومية من طراز "أباتشي" من على متن طائرة النقل "سي-5" تابعة لسلاح الجو الأميركي في القاعدة الجوية الأميركية في رامشتاين، غرب ألمانيا، في 22 شباط/فبراير 2017 (AFP)

أطلق سعودي من سلاح الجو النار في 6 كانون الأول/ديسمبر الجاري في قاعدة جوية في فلوريدا خلال مشاركته في عمليات تدريب، ما أدى إلى مقتل 3 اشخاص قبل أن تقتله الشرطة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ونفذ المهاجم الذي يمكن أن يكون طيارا أو تقنيا في مجال الطيران، اعتداءه مستعيناً بمسدس.

واتصل الملك سلمان بالرئيس الأميركي دونالد ترامب لتقديم تعازيه، وفق تغريدة للاخير على موقع تويتر.

وقال ترامب إنّ الملك السعودي ندد بالهجوم “الهمجي”، وقال إن القاتل لا يعكس مشاعر شعبه تجاه الأميركيين.

وفي الرياض، أكدت وكالة الانباء الرسمية الاتصال، ونقلت عن الملك تأكيده “وقوف المملكة إلى جانب الولايات المتحدة”، وتنديده ب”الجريمة الشنعاء”.

كما اصدر توجيهاته “للأجهزة الأمنية السعودية للتعاون مع الأجهزة الأميركية المعنية للوصول لكافة المعلومات التي تساعد في كشف ملابسات هذا الحادث”.

ويواصل المحققون الأميركيون عملهم للتأكد ما إذا كان الهجوم إرهابياً. وكانت غالبية منفذي هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2011 من الجنسية السعودية.

-“دين”-

وقال حاكم فلوريدا رون ديسانتيس خلال مؤتمر صحافي، “أعتقد أنه سيكون هناك الكثير من الاسئلة حول هذا الشخص، وهو أجنبي، وعنصر في سلاح الجو السعودي، وكان يتدرب على أرضنا وارتكب هذا”.

وتابع أن الحكومة السعودية “مدينة لنا لأنه واحد من رعاياها”.

ووقع الهجوم في غرفة دراسة في قاعدة بينساكولا، وفق ديفيد مورغان، وهو مدير شرطة المقاطعة، من دون توضيح اسم المنفذ أو دوافعه.

وبحسب الحصيلة الأولية، فإنّ الهجوم أسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص وإصابة سبعة آخرين، بالإضافة إلى مقتل المهاجم.

وقال مورغان إنّ عنصرين “قضيا” على المهاجم، وقد أصيبا خلال عملية تبادل إطلاق النار.

واضاف في مؤتمر صحافي أنّ “استعراض مسرح الجريمة يشبه استعراض مكان تصوير فيلم (…) لم نكن نتوقع شيئا كهذا عندنا”.

وقال شاهد يدعى جيف برغوش لصحيفة “نيوز جورنال” المحلية، وهو عامل في القاعدة، أنّ “نحو مئة عربة تابعة لقوات الأمن انتشرت في المكان”.

وتضم قاعدة بينساكولا نحو 16 ألف جندي، ويعمل فيها نحو 7 آلاف مدني. كما تضم فرقاً للاستعراض الجوي على غرار فريق “الملائكة الزرق”.

وتستخدم القاعدة القوات البحرية الأميركية لبرامج تدريب مخصصة لجنود الدول الحليفة.

-بيرل هاربور-

وتأتي عملية اطلاق النار بعد يومين من قيام عنصر في البحرية الاميركية بقتل شخصين بالرصاص واصابة ثالث في حوض السفن الحربية التابع لقاعدة بيرل هاربور في هاواي.

وكان مرتكب الهجوم (22 عاماً) يرتدي البزة العسكرية، واستخدم في إطلاق النار سلاح الخدمة “ام4″، قبل أن ينتحر بمسدس.

ولم تعرف دوافعه بعد.

ووقعت عدة حوادث مماثلة في السنوات الأخيرة في قواعد أميركية، ارتكبها جنود.

وفي ايلول/سبتمبر 2013، قتل الجندي السابق في البحرية آرون الكسيس 12 شخصا في مجمع للبحرية في واشنطن، قبل أن يقتله عسكريون.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2009، قتل طبيب نفسي عسكري من أصول فلسطينية 13 شخصا وأصاب 32 في قاعدة “فورت هود” في تكساس، قبل أن يصاب ويتم القبض عليه.

ويجري مئات الجنود السعوديين سنويا تدريبات لدى القوات العسكرية الأميركية، في ما يعكس مستوى العلاقات المتقدمة بين واشنطن والرياض.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate