الإدارة الأميركية تفرج عن مساعدات عسكرية للجيش اللبناني

عناصر من الجيش اللبناني (صورة أرشيفية)
عناصر من الجيش اللبناني (صورة أرشيفية)

قال مسؤولون بالكونغرس وبوزارة الخارجية الأميركية إن إدارة الرئيس دونالد ترامب رفعت الحظر عن مساعدات أمنية للبنان تزيد قيمتها عن 100 مليون دولار، وذلك بعد أكثر من شهر من إعلام أعضاء الكونغرس بحجبها، بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء في 2 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أبلغت الكونجرس في 31 أكتوبر تشرين الأول بأن مكتب الميزانية بالبيت الأبيض ومجلس الأمن القومي قررا حجب هذه المساعدات العسكرية، دون تقديم أي تفسير.

وطالب أعضاء الكونغرس الإدارة بتوضيح سبب قرار حجب المساعدات الذي شبّهه البعض بحجب مساعدات أمنية تقرب من 400 مليون دولار لأوكرانيا كان الكونجرس قد أقر أيضا تقديمها. وكان ذك القرار محور مساءلة للرئيس في الكونغرس.

وكان أعضاء بالكونغرس ودبلوماسيون أميركيون قد عارضوا بقوة حجب المساعدات للبنان قائلين إنها لازمة لدعم جيشه في وقت يواجه فيه حالة من عدم الاستقرار في البلد والمنطقة.

وقال مساعدون بالكونغرس في 2 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، إن الإدارة لم تقدم بعد تفسيرا لقرار حجب الأموال التي كان الكونجرس ووزارة الخارجية قد وافقا عليها.

وقالوا إن مكتب الميزانية بالبيت الأبيض أفرج عن الأموال يوم الأربعاء الماضي وإن الإدارة بدأت في إضفاء اللمسات الأخيرة على العقود المتعلقة بكيفية إنفاقها.

وأكد مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية الإفراج عن الأموال لكنه أحجم عن تقديم تفسير لقرار تعليقها أو قرار الرجوع عن ذلك سوى الإشارة إلى تصريحات أدلى بها وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هيل في الآونة الأخيرة.

كان هيل قد قال خلال شهادة بالكونغرس إن هناك خلافات في الرأي حول جدوى المساعدات الأميركية للقوات المسلحة اللبنانية.

وقال المسؤول الكبير بوزارة الخارجية خلال مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين إن الجيش اللبناني ”شريك رائع للولايات المتحدة“ في التصدي للتطرف.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate