بيونغ يانغ تهاجم الأوروبيين بعد انتقادهم تجاربها البالستية

الترسانة النووية
صورة وزعتها حكومة كوريا الشمالية في 14 أيار/مايو الماضي تُظهر صاروخ "هواسونغ -12"، وهو نوع جديد من الصواريخ البالستية، في مكان لم يكشف عنه في كوريا الشمالية (AP)

هاجمت كوريا الشمالية في 7 كانون الأول/ديسمبر الجاري في بيان لسفيرها لدى الأمم المتحدة، الأوروبيين بعد تنديدهم أخيراً بـ”اطلاقها المتواصل لصواريخ بالستية”، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ونددت الدول الاوروبية في مجلس الامن الدولي الاربعاء ب”اطلاق كوريا الشمالية المتواصل لصواريخ بالستية”، مشددين على ضرورة ابقاء العقوبات على هذا البلد.

كذلك، دانت بلجيكا واستونيا (العضو في المجلس اعتبارا من كانون الثاني/يناير) وفرنسا والمانيا وبولندا وبريطانيا استمرار البرنامج النووي الكوري الشمالي، وذلك في بيان صدر بعد اجتماع مغلق لمجلس الامن عقد بناء على طلبها.

ورد السفير الكوري الشمالي كيم سونغ في بيان السبت قائلا “إنه استفزاز اضافي خطير لكوريا الشمالية”، في وقت تمارس “حقها في تعزيز قدراتها الوطنية على صعيد الدفاع”.

واضاف “في وقت أثارت هذه الدول الاوروبية الست مشاكل كثيرة في الاشهر الاخيرة وهي تؤدي دور الحارس الوفي للولايات المتحدة، لا يمكن سوى ان نتساءل عما تجنيه في المقابل”.

وإذ لفت الى “جنون العظمة” لدى الاوروبيين و”السياسة المعادية” لواشنطن، اعتبر السفير ان بلاده “لا تحتاج راهنا الى اجراء محادثات طويلة مع الولايات المتحدة وخصوصا أن قضية نزع السلاح النووي لم تعد على طاولة المفاوضات”.

واشار الاوروبيون في بيانهم الى أن بيونغ يانغ اجرت 13 اختبارا لصواريخ بالستية منذ ايار/مايو، كان آخرها في 28 تشرين الثاني/نوفمبر.

ولا تزال المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ متعثرة، وامهلت كوريا الشمالية الولايات المتحدة حتى نهاية كانون الاول/ديسمبر لتقديم عرض حول اتفاق جديد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate