كوريا الشمالية: البنتاغون يؤكد “استعداداته الدفاعي مهما حدث”

صاروخ كوري
صاروخ يتم عرضه خلال عرض عسكري جماعي في بيونغ يانغ، كوريا الشمالية، في 15 أبريل 2012 (AFP)

مع اقتراب موعد الإنذار الذي حددته بيونغ يانغ لواشنطن في نهاية العام، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها “مستعدة مهما حدث”، للدفاع عن مصالح الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال رئيس الأركان الأميركي الجنرال مارك ميلي خلال مؤتمر صحافي إن “كوريا الجنوبية احدى الأماكن في العالم التي نبقى فيها على درجة عالية من الاستعداد، دائما”.

وأكد أن تحالف الجيوش الكورية الجنوبية واليابانية والأميركية “صلب كالصخر” و “مستعد للدفاع عن مصالح كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة في أي وقت. هذا ما كان عليه الحال منذ فترة، وهذا هو الحال اليوم”.

ورفض المسؤول العسكري القول ما إذا كانت الولايات المتحدة رصدت تحركات في كوريا الشمالية.

وقال كيلي “لا نناقش معلومات أو مؤشرات أو أشياء مماثلة. نحن مستعدون، مهما حدث”.

من جهته، أعرب وزير الدفاع مارك إسبر عن أمله في استئناف المفاوضات بين الولايات المتحدة ونظام بيونغ يانغ وأن “يبقى البلدان على طريق الدبلوماسية”.

وقد أصدرت بيونغ يانغ سلسلة من التصريحات الحادة في الأسابيع الأخيرة، ووجهت إنذارا لواشنطن تنتهي مهلته اخر ايام العام الحالي، متوعدة بتقديم “هدية عيد الميلاد” مليئة بالتهديدات.

بعد تقارب دراماتيكي في عام 2018، توقفت المفاوضات منذ فشل قمة هانوي في شباط/فبراير بين الرئيس دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

تطالب الولايات المتحدة كوريا الشمالية بالتخلي عن ترسانتها النووية، بينما تدعو الأخيرة إلى رفع سريع لجزء على الأقل من العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate