مجلة تُقارن بين مقاتلات الشبح الأميركية والصينية

مقاتلة J-20
مقاتلة صينية من طراز "جيه-20" خلال عرض جوي في معرض الصين للطيران 2018 في تشوهاي في مقاطعة قوانغدونغ جنوب الصين في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 (AFP)

تروّج الصين مقاتلاتها الشبحة “جي-20″، مجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية، إن الصين تعتقد أن مقاتلاتها الشبحية يمكنها هزيمة مقاتلات “أف-35″، مشيرة إلى أن هذا الأمر ربما لا يمثل مفاجأة، نقلاً عن وكالة سبوتنيك.

وتدعي كل دول أن الأسلحة، التي تنتجها هي أفضل من الأسلحة، التي ينتجها خصومها، وإذا لم يكن ادعائها صحيحاً ،فإن هدفها الآخر من تلك المزاعم هو زيادة عائداتها من مبيعات الأسلحة للدول الأخرى، بحسب المجلة، التي أشارت إلى أن الخبراء الصينيين اتخذوا زمام المبادرة في تحليل قدرات طائراتهم “جي 20″، بصورة تظهر تفوقها على نظيراتها الأمريكية في بعض الخصائص، وليس جميعها.

وتقول المجلة الأميركية، إن المقارنة بين المقاتلة الصينية “جي 20″، ومقاتلات الهيمنة الجوية “إف 22” و”إف 35″، تظهر وجودة فجوة بينها، يمكن تلخيصها في مزايا وعيوب كل منهما.

وعلى سبيل المثال، فإن محرك “جي 20” الصينية يمتلك قدرات محدودة مقارن بمحرك “إف 22″، وهو ما يجعل المقاتلة الصينية أقل من المقاتلة الأميركية، فيما يتعلق بالقدرة على التحليق بسرعات فوق صوتية، والقدرة على المناورة خلال المعارك الجوية.

لكن من ناحية أخرى، فإن امتلاك المقاتلة الصينية حجما أكبر، يجعل السعة التخزينية لخزان وقود الطائرة أكبر، بصورة تمنحها مدى أطول وقدرة أكبر على مواصلة القتال، مقارنة بالمقاتلة “إف 22”.

وتمتلك مقاتلات “جي 20″ القدرة على القتال في مساحة محيطها أكبر مقارنة بـ”إف 22” الأمريكية، دون الحاجة إلى إعادة التزود بالوقود، وهو ما يمثل ميزة تجعلها تتفوق في هذه النقطة على المقاتلة الأمريكية.

ودخلت المقاتلة الصينية الخدمة في الجيش الصيني أوائل العام الجاري، بينما تخدم المقاتلات “إف 22” في الجيش الأميركي منذ عام 1997، وهذه الميزة تجعلها تتفوق على المقاتلات الأميركية في عدة أمور أبرزها وسائل الحرب الإلكترونية وإدارة النيران، ووسائل الاتصال والبيانات.

وتقول المجلة، إن الوسائل التقنية، التي تمتلكها المقاتلات الصينية “جي 20″، تجعلها أقرب من المقاتلات الأميركية الجديدة “أف-35″، خاصة في وسائل الحرب الإلكترونية.

وتمتلك مقاتلات “جي 20” قدرات أكبر فيما يتعلق بحجم الأسلحة، التي تحملها، مقارنة بـ”أف-35″، كما أنها تستطيع القيام بمهام الهيمنة الجوية، خارج المجال الجوي للدولة، لمواجهة مقاتلات معادية، من الجيل الرابع، وتنفيذ مهام جوية ضد أهداف أرضية وبحرية وبرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate