هكذا وصفت كوريا الجنوبية أحدث اختبار كوري شمالي لقاذفة صواريخ عملاقة

كوريا الشمالية
عملية إطلاق كوريا الجنوبية لصاروخ في هجوم على كوريا الشمالية في أعقاب تجربة بيونغ يانغ المزعومة (AP)

رفضت كوريا الشمالية في 30 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وصف رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، لأحدث اختبار أجرته لـ “قاذفة الصواريخ العملاقة متعددة الفوهات” بأنه اختبار لصاروخ باليستي، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وبحسب تقرير نشرته وكالة أنباء “كيودو” اليابانية، نقلاً عن وكالة الأنباء المركزية الكورية، قال مسؤول دائرة الشؤون اليابانية بوزارة الخارجية الكورية الشمالية: ” قد يرى آبي، صاروخا باليستيا حقيقيا في المستقبل القريب”.

وأضاف: “رغم أن آبي شاهد صور الخبر، إلا أنه فشل في التمييز بين الصاروخ الباليستي، والصاروخ الذي أطلق من قاذفة الصواريخ العملاقة متعددة الفوهات”. وتابع: “لذا فهو أغبى رجل في التاريخ، والأحمق الوحيد في العالم”.

ووصف آبي، في اجتماع مجلس الأمن القومي في طوكيو، الاختبار الذي نفذته كوريا الشمالية بأنه “تحد كبير للمجتمع الدولي”.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع اليابانية، أن الصواريخ المستخدمة في الاختبار صواريخ باليستية.

والخميس، أطلقت كوريا الشمالية، صاروخين من مقاطعة هامغيونغ الجنوبية شرقي البلاد، إلى البحر قبالة ساحلها الشرقي، في رابع اختبار لقاذفتها الجديدة العملاقة متعددة الفوهات.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية، مشاركة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، في اختبار “قاذفة الصواريخ العملاقة متعددة الفوهات”.

وصرحت رئاسة الأركان العامة في كوريا الجنوبية، بأن الصواريخ التجريبية وصلت مسافة حوالي 380 كيلومترا، وقالت إن الاختبار لن يساعد في الجهود الرامية إلى تخفيف حدة التوتر في شبه الجزيرة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat