أكبر عدد للقوات الأميركية في أوروبا منذ الحرب الباردة

جندي أميركي خلال تدريبات في بولندا
جندي أميركي خلال تدريبات في بولندا

تكثف الولايات المتحدة الأميركية حشودها العسكرية في أوروبا. وقد أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، في 23 كانون الثاني/ يناير الجاري، أن حجم القوات الأميركية المتواجدة في أوروبا بلغ أعلى مستوياته بعد الحرب الباردة.

40 ألف جندي

وتشهد أوروبا قدوم المزيد من القوات الأميركية. وسيصل 20 ألف جندي آخرون من أميركا إلى أوروبا في أقرب وقت للمشاركة في أكبر مشروع تدريبي خلال الأعوام الـ25 الأخيرة ينفذه حلف شمال الأطلسي (الناتو) تحت اسم “مناورات مدافع 2020”.

وستجري هذه المناورات في أراضي 10 دول أوروبية في آذار/ مارس المقبل بمشاركة 40 ألف شخص منهم 37 ألف جندي أمريكي. ويجب أن تماثل هذه المناورات، وفقا لقادة الناتو، مناورات “ريفورغر” التي كان الناتو ينفذها سنويا في الفترة 1969 – 1993 بهدف تأكيد إمكانية نقل قوات كبيرة من أمريكا إلى أوروبا في أسرع وقت.

وقال الجنرال كريس كافولي، قائد القوات الأميركية في أوروبا، للصحفيين إن مناورات “ريفورغر” كانت تستهدف “عدوا معروفا” في حين “لا نعرف الآن ضد مَن ندافع” خلال مناورات “مدافع 2020”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate