ألمانيا وتركيا تطالبان بوقف إطلاق نار دائم في ليبيا

القوات الليبية
جنود القوات الموالية للزعيم الراحل معمر القذافي يقفون على جانب دبابة عند دخولهم مدينة الزاوية الليبية التونسية على بعد 40 كم غرب طرابلس، في 11 مارس/آذار 2011 بعد معركة طويلة استمرت أسبوعين مع مقاتلي المتمردين الليبيين (AFP)

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في 24 كانون الثاتي/يناير الجاري إلى تحويل الهدنة الهشة في ليبيا الى وقف اطلاق نار دائم، وذلك خلال زيارة ميركل الى اسطنبول، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

 وحذر اردوغان من ان النزاع في ليبيا يمكن أن يقود الى “فوضى ستؤثر على حوض البحر الأبيض المتوسط بأكمله”. 

وقالت ميركل في مؤتمر صحافي مشترك “يجب بذل الجهود لتحويل الهدنة الهشة الى وقف اطلاق نار متماسك ودائم”. 

ويشن المشير خليفة حفتر هجوما على طرابلس منذ نيسان/ابريل للاطاحة بحكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة برئاسة فايز السراج الذي تدعمه تركيا. 

وقالت ميركل “آمل أن يتخذ حفتر خطوات ايجابية”. 

وكثفت الدول الكبرى جهودها في الأسابيع الأخيرة للتوصل الى حل سياسي، ولكن هجمات صاروخية على مطار معيتيقة في طرابلس هذا الأسبوع هددت باستئناف المعارك بين طرفي النزاع. 

واتهم اردوغان حفتر بأنه “لم يظهر أي نوايا للمصالحة” وانتقد عدم توقيعه على وثيقة وقف اطلاق نار خلال مؤتمر دولي في برلين الاحد. 

وقال “حفتر لم يوقع على الوثيقة وقبلها شفهيا فقط … ونحن لا نعتبر ذلك قبولا كاملا”. 

وقال في كلمة “إذا لم يتم إرساء الهدوء في أسرع وقت ممكن فإن أجواء الفوضى في ليبيا ستؤثر على حوض البحر الأبيض المتوسط”.

ودعا إلى ممارسة ضغوط أكبر على حفتر، وقال إن الهجمات الصاروخية على مطار طرابلس تظهر “من يؤيد السلام ومن يؤيد إراقة الدماء والدموع”.

وأضاف اردوغان “نأمل ألا يرتكب المجتمع الدولي الأخطاء التي ارتكبها في سوريا”.

ودشن اردوغان وميركل جامعة تركية ألمانية جديدة في اسطنبول وسط تحسن العلاقات بين البلدين بعد فترة من التوتر. 

وقالت ميركل إن الجامعة “مثال فريد للتعاون بين تركيا وألمانيا”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate