أنقرة قد لا ترسل قوات إلى ليبيا في هذه الحالة

القوات الليبية
قوات موالية للحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة تصل إلى تاجورا في الضاحية الساحلية للعاصمة الليبية طرابلس، في 6 نيسان/ أبريل 2019 من قاعدتهم في مصراتة (فرنس برس)

ذكر نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي في الأول من كانون الثاني/يناير الجاري أن أنقرة ربما تحجم عن إرسال قوات إلى ليبيا إذا أوقفت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر هجومها على الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس وانسحبت، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

ومن المقرر أن يناقش البرلمان التركي مشروع قانون يفوض بنشر قوات عسكرية في ليبيا ويُطرح للتصويت يوم الخميس وذلك بعد أن طلبت حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج الدعم في إطار اتفاق تعاون عسكري.

وقال أوقطاي في مقابلة مع وكالة أنباء الأناضول ”بعد إقرار البرلمان مشروع القانون… ربما يحدث أن نرى شيئا مختلفا.. موقفا مختلفا ويقولون ‭‭‭‘‬‬‬حسنا، سننسحب ونوقف الهجوم… وساعتها لماذا نذهب إلى هناك؟“

وأضاف أوقطاي أن أنقرة تأمل أن يبعث مشروع القانون التركي برسالة ردع للأطراف المتحاربة.

وذكر تقرير للأمم المتحدة اطلعت عليه رويترز أن تركيا أرسلت بالفعل إمدادات عسكرية إلى حكومة الوفاق الوطني على الرغم من حظر تفرضه الأمم المتحدة وتقول إنها ستواصل دعمها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate