إعلام: أميركا قد تنشر منظومات باتريوت في العراق

منظومة باتريوت
لقطة لمنظومة الصواريخ "باتريوت" خلال تمارين "أرتميس سترايك" (Artemis Strike) التكتيكية بقيادة ألمانيا ومشاركة صواريخ "ستينغر" في منطقة العمليات الحية التابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي في خانيا، اليونان من 31 تشرين الأول/أكتوبر إلى 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 (أنتوني سويني، الجيش الأميركي)

أفادت قناة “وكس نيوز” الأميركية في 23 كانون الثاني/يناير الجاري بأن الولايات المتحدة قد تنشر منظومات مضادة للصواريخ من نوع “باتريوت” في العراق، بعد هجوم إيراني خلف إصابات بين عسكريين أميركيين هناك، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم.

وأشارت القناة، نقلاً عن مصادر لها في البنتاغون، إلى أن الهدف من نشر منظومات “باتريوت” المحتمل في القاعدة هو حماية العسكريين الأميركيين المتمركزين هناك.

وفي 8 يناير، أطلقت إيران حوالي 15 صاروخا على قاعدتين في العراق تستضيفان عسكريين أمريكيين، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في 3 يناير. وسقط 11 صاروخا قصير المدى على قاعدة “عين الأسد” الجوية (في محافظة الأنبار)، التي تستضيف نحو ألف جندي أمريكي.

وبحسب المعلومات الرسمية، التي استند إليها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فإن القصف لم يؤد إلى وقوع خسائر في صفوف العسكريين الأمريكيين. غير أن وسائل إعلام أمريكية نقلت عن مصادر عسكرية داخل الولايات المتحدة، أن القصف الإيراني تسبب في إصابة 11 جنديا أمريكيا، وهي معلومة أكدتها لاحقا القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية.

وذكرت Fox News بهذا الصدد أن العسكريين الأمريكيين لم يحاولوا اعتراض الصواريخ الإيرانية بسبب عدم وجود مضادات للصواريخ لديهم.

وأوضح مسؤولون في البنتاغون للقناة، أن القصف الإيراني كان يُنظر إليه كحدث “ضعيف الاحتمال”، ولم يتم نشر منظومات “باتريوت” في القاعدتين العراقيتين المذكورتين بهذا السبب.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate