القنبلة الروسية الشبحية “PBK-500U Drel”: مميزاتها وكيفية عملها

قنبلة روسية
القنبلة الروسية الشبحية الإنزلاقية "PBK-500U Drel" المطلقة جواً (صورة أرشيفية - بوابة الدفاع المصرية)

بوابة الدفاع المصرية

تتميز القنبلة الروسية الشبحية الإنزلاقية “PBK-500U Drel” المطلقة جواً – والتي دخلت الخدمة عام 2018 – بخاصية التخفي عن الرادارات وامتلاكها لمنظومة الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الإصطناعي INS/GLONASS.

تحوي القنبلة بداخلها أنواعاً مختلفة من الذخائر، يأتي في مقدمتها الذخائر العنقودية ذاتية التوجيه المضادة للدروع طراز SPBE-K زنة 15 كغ بعدد 15 قنيبلة، تحوي كل منها نظام توجيه ثنائي بمستشعر الأشعة تحت الحمراء والرادار الملليمتري Millimetric-Wave Radar MWR الملحق به نظام تعريف العدو والصديق، إلى جانب قدرة مقاومة وسائل الإعاقة والشوشرة الإلكترونية والحرارية.

بعد إنفصال الذخائر العنقودية عن جسم القنبلة الرئيسي، تبدأ البحث عن أهدافها متمثلة في المركبات المدرعة والدبابات، والتي ما إن تم رصدها -وبالوصول لإرتفاع 150 مترا- تنقض الذخائر على أهدافها من أعلى بسرعة فرط صوتية تصل إلى 3 كم/ث ( 10800 كم/س).

تزن القنبلة 540 كغ، ويتم إطلاقها من الطائرات المقاتلة والقاذفات من ارتفاع 100 متر – 14 كم على سرعة 700 – 1100 كم/س.

يتراوح مداها -بحسب إرتفاع وسرعة الطائرة- مابين 30 و50 كم، وتفكر شركة Bazalt الروسية المصنعة للقنبلة في زيادة مداها وخاصة عند إطلاقها من إرتفاعات منخفضة، من خلال تزويدها بمحرك نبضي نفاث Pulsejet.

القنبلة تعمل على مقاتلة سو-57 ويمكن دمجها على مقاتلات سو-35، وميغ-29/35.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate