بريطانيا مستعدة لمراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا

القوات المسلحة الليبية
عناصر من القوات المسلحة الليبية خلال عرض عسكري في ذكرى تشكيل الجيش الوطني الليبي في بنغازي في 8 كانون الأول/ ديسمبر 2011.

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في 19 كانون الثاني/يناير الجاري إن بريطانيا مستعدة لإرسال “أشخاص وخبراء” للمساعدة في مراقبة وقف إطلاق نار في ليبيا قد يجري التوصل إليه خلال مؤتمر برلين حول السلام في هذا البلد، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأكد جونسون لقناة سكاي نيوز البريطانية عند وصوله إلى العاصمة الألمانية أن الوقت حان لكف تدخل “الوكلاء الخارجيين” في الحرب في ليبيا. 

وأضاف “النزاعات بالوكالة تنتهي فقط عندما يقرر الوكلاء الخارجيون أنهم يريدون وضع حد لها”، مؤكداً “نريد سلاماً ترعاه الأمم المتحدة في ليبيا وأن تتوقف هذه المنافسة. لقد عانى شعب ليبيا بما فيه الكفاية”. 

وعند سؤاله عن إمكان اداء القوات البريطانية دوراً في مراقبة وقف إطلاق النار، أجاب جونسون “إذا تم التوصل لوقف إطلاق نار، فنعم بالتأكيد يمكننا أن نقوم بدور نجيده جيداً، وهو إرسال أشخاص وخبراء لمراقبة وقف إطلاق النار”. 

وأضاف “لا أرى في الوقت الحالي اي وقف لإطلاق النار”، مشيراً إلى أن “هذا ما نناقشه اليوم”. 

وتهدف قمة برلين إلى وضع حد لتدخل القوى الخارجية في النزاع الليبي، بينها تركيا وروسيا وفرنسا، ودفعها إلى الكف عن دعم طرفي النزاع بالعتاد والمقاتلين والمال. 

وتتنازع في ليبيا كل من حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج والتي تعترف بها الأمم المتحدة، وتتلقى دعماً من تركيا، والمشير خليفة حفتر الذي يشنّ منذ نيسان/أبريل الفائت هجوما على مقرها طرابلس. ويتلقى حفتر دعماً من روسيا والسعودية ومصر والإمارات.  

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate