خطوة جديدة تتّخذها وزارة الدفاع الأميركية في حقّ المتدربين العسكريين الأجانب

أف-15
ضباط من الجيش السعودي يمرّون أمام مقاتلات أف-15 المعروضة خلال احتفال بمناسبة مرور 50 ‏عامًا على تأسيس أكاديمية الملك فيصل الجوية في 25 كانون الثاني/يناير 2017 (‏AFP‏)‏

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في 17 كانون الثاني/يناير الجاري قيوداً جدية على حيازة الطلاب العسكريين الأجانب للسلاح في القواعد الأميركية فضلاً عن إجراءات أخرى بعدما قتل ضابط سعودي ثلاثة بحارة أميركيين في قاعدة للبحرية في فلوريدا الشهر الماضي، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وقال جاري ريد المسؤول بالمخابرات في البنتاغون في بيان ”العودة إلى العمل لا تعني العودة إلى الوضع المعتاد. من الآن فصاعدا سنضع العديد من السياسات والإجراءات الأمنية الجديدة“.

وقُتل ثلاثة بحارة أمريكيين وأصيب ثمانية أشخاص آخرين في الهجوم الذي وقع في قاعدة بنساكولا الجوية التابعة لسلاح البحرية. وقتل ضابط بالشرطة الطيار السعودي محمد سعيد الشمراني بالرصاص.

وبعد الهجوم، علق الجيش الأميركي تدريب الطيارين السعوديين وقصر تدريب نحو 850 عسكرياً سعودياً زائراً على الفصول الدراسية بينما يعكف على مراجعة إجراءات التدقيق.

وقال ريد إن كل الإدارات العسكرية يمكن أن تستأنف عمليات التدريب بشكل كامل عند تطبيق الإجراءات الجديدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate