هجومان متزامنان على المنطقة الخضراء وقاعدة عسكرية تضم جنوداً أميركيين في العراق

جنود من القوات المسلّحة الأميركية بجانب آليات عسكرية في شرق الموصل في العراق في كانون الأول/ ديسمبر 2016 (رويترز)
جنود من القوات المسلّحة الأميركية بجانب آليات عسكرية في شرق الموصل في العراق في كانون الأول/ ديسمبر 2016 (رويترز)

استهدف هجومان متزامنان مساء 4 كانون الثاني/يناير الجاري المنطقة الخضراء الشديدة التحصين بوسط بغداد وقاعدة جوية عراقية تضم جنوداً أميركيين شمال العاصمة، بحسب ما أشارت مصادر أمنية، وفق وكالة فرانس برس.

وسقطت قذيفتا هاون على المنطقة الخضراء في وسط العاصمة العراقية، حيث مقر السفارة الأميركية التي تعرضت الثلاثاء لهجوم من فصائل موالية لإيران، بحسب ما أفادت مصادر أمنية عراقية وأخرى في الخضراء.

وأشارت المصادر إلى سماع دوي صافرات الإنذار في المنطقة الخضراء.

وفي الوقت نفسه، سقط صاروخا كاتيوشا على قاعدة بلد الجوية العراقية (نحو مئة كيلومتر شمال بغداد)، والتي تضم جنوداً أميركيين وطائرات أميركية، بحسب مصادر أمنية في المكان.

وبعيد ذلك، حلقت طائرات مسيرة أميركية فوق القاعدة وقامت بعملية استطلاع للمنطقة، وفق المصادر نفسها.

وعززت واشنطن أمن ديبلوماسييها وجنودها ومقارها القنصلية في العراق، وسط ازدياد الشعور المناهض للولايات المتحدة في أعقاب اغتيالها الجمعة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

وتوعّدت طهران الولايات المتحدة بـ”ردّ قاس” في “الزمان والمكان المناسبين”.

وقال المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني إن “الهجوم الإجرامي على الجنرال سليماني كان أكبر خطأ استراتيجي للولايات المتحدة في منطقة غرب آسيا”، مؤكدا أن “الإدارة الأميركية لن تفلت بسهولة من تداعيات حساباتها الخاطئة”.

وتصاعدت في الشهرين الأخيرين الهجمات على مصالح أميركية في العراق، وصولا إلى استهداف قاعدة عسكرية في كركوك شمال بغداد بثلاثين صاروخاً في 27 كانون الأول/ديسمبر، ما تسبب بمقتل متعاقد أميركي. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate