هكذا علّق ترامب على ذكرى توقيع معاهدة أمنية مع اليابان

دونالد ترامب
بحار يحمل الكتاب المقدس بينما يُحيي الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجنود مع السيدة الأولى ميلانيا ترامب بعد أن تحدث على متن السفينة يو إس إس دبور 28 مايو 2019، في يوكوسوكا، اليابان (AFP)

 أحيا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذكرى الستين لتوقيع المعاهدة الأمنية بين الولايات المتحدة واليابان بدعوة إلى تحالف أقوى وأعمق بين البلدين رغم انتقاده للاتفاقية ذاتها قبل ستة أشهر، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وقال ترامب في بيان بتاريخ 18 كانون الثاني/يناير ”مع تغير أجواء الأمن وبروز تحديات جديدة، من المهم أن يزيد تحالفنا قوة وعمقا“، مضيفاً ”أثق أن إسهامات اليابان في أمننا المشترك ستظل تزيد في الشهور والسنين المقبلة وسيظل التحالف يزدهر“.

وكان ترامب قال في مؤتمر صحفي باليابان في يونيو حزيران إن المعاهدة الموقعة قبل ستة عقود وتعد حجر الزاوية لسياسة الدفاع اليابانية ”جائرة“ وينبغي تغييرها مما يكرر رأيا عبر عنه كثيرا وهو أن اليابان تستفيد من جانب واحد فيما يتعلق بالدفاع.

لكن ترامب قال في ذلك الوقت إنه لا يفكر في الانسحاب من المعاهدة.

من جهته، دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يوم الأحد إلى جعل المعاهدة أقوى، مضيفاً خلال حفل استقبال في طوكيو بمناسبة توقيع المعاهدة ”ارتقينا بالعلاقة إلى علاقة يحمي فيها كل منا، الولايات المتحدة واليابان، الآخر ومن ثم يعطي هذا قوة أكبر للتحالف“.

ودعت إدارة ترامب إلى أن تدفع اليابان المزيد من المال للقوات الأميركية المتمركزة على أراضيها. وبموجب اتفاقية تم التوصل إليها عام 2015، تعهدت اليابان بزيادة إنفاقها على القوات الأميركية 1.4 المئة على مدى السنوات الخمس التالية ليصل الإنفاق بذلك إلى 189.3 مليار ين (1.72 مليار دولار) سنويا في المتوسط.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate