أميركا تشنّ ضربة نووية افتراضية على روسيا

ضربة نووية
ضربة نووية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن تنفيذه تدريبات عسكرية تشمل سيناريو شن ضربة نووية على روسيا، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

وصرح مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأميركية، أثناء موجز صحفي عُقد مؤخراً ونشر نصه على موقع الوزارة، بأن سيناريو التدريبات الأخيرة يحاكي حرباً افتراضية ضد روسيا في أوروبا، حيث يقرر الجانب الروسي استخدام سلاح نووي منخفض القوة لاستهداف موقع في إحدى دول حلف الناتو.

وأوضح المسؤول أن الولايات المتحدة تقرر، حسب السيناريو، توجيه ضربة نووية مضادة، مشيرا إلى أنه يتعين على قيادة الجيش قبل اتخاذ هذه الخطوة إجراء مشاورات مع وزير الدفاع ثم مع رئيس البلاد.

ولفت المسؤول إلى أن وزير الدفاع مارك إسبر بفضل هذه التدريبات اطلع بشكل أفضل على كيفية التصرف في مثل هذه الظروف، مضيفا أن أعضاء في الكونغرس الأمريكي حضروا أيضا التدريبات لإدراك كيفية التشاور وصنع القرار في نفس الظروف.

وأكدت المجلة Defense One أن التدريبات جرت في 20 فبراير في قاعدة القيادة الاستراتيجية للجيش الأميركي في ولاية نبراسكا، فيما لفتت مجلة National Defense إلى أن الجيش الأميركي ينفذ من حين إلى آخر تدريبات تحاكي هجمات نووية لكن عادة دون الكشف عن تفاصيلها.

من جانبه، شدد سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، على أن موسكو تدين التصرفات من هذا النوع، لأنها “تظهر بوضوح استعداد واشنطن لاتباع طريق المواجهة في اتجاه خفض عتبة استخدام الأسلحة النووية”، مشيرا إلى أن روسيا لا تنظر في أي خيارات لاستخدام ترسانتها النووية إلا في حال تعرضها لهجمات باستخدام أسلحة دمار شامل أو لاعتداء يهدد روسيا كدولة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate