أميركا: سنقوم “بما يجب” بخصوص انتشارنا العسكري في أفريقيا

القوات الأميركية
عناصر من القوات الخاصة الأميركية أثناء مشاركتهم في تمرين قدرات قوات العمليات الخاصة الدولية، ‏خلال مؤتمر صناعة قوات العمليات الخاصة (‏SOFIC‏) في 23 أيار/مايو 2018 في تامبا ، فلوريدا ‏‏(‏AFP‏)‏

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في دكار في 16 شباط/فبراير الجاري أن بلاده ستحرص على القيام “بما يجب” بالشراكة مع حلفائها في ما يتعلق بقرار تقليص حضورها العسكري في افريقيا ولا سيما في منطقة الساحل، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وامتنع بومبيو، خلال حديثه أمام الصحافيين، عن تقديم أي التزام وترك الخيارات مفتوحة حول موضوع تقليص عديد القوات الأميركية المقاتلة في افريقيا الذي يتم درسه حاليا في واشنطن. 

وفي حضور بومبيو، اعلن وزير الخارجية السنغالي أمادو با أن الولايات المتحدة أبلغت المسؤولين السنغاليين ب”رغبتها في سحب بعض قواتها المقاتلة”. 

لكنه أضاف، في معرض حديثه عن الدعم الذي تقدمه أميركا في مجالي التدريب والاستخبارات، أن “ذلك لا يعني بالنسبة الينا سحب القوات الأميركية” بكاملها.

وتابع الوزير السنغالي “أكثر من أي وقت مضى، تواجه افريقيا تحديات كبرى تتعلق بانعدام الأمن والارهاب، وهي تحتاج الى الولايات المتحدة الأميركية التي تمثل حليفا استراتيجيا في مساعي تحقيق سلام واستقرار دائمين”. 

وقال بومبيو خلال حديثه عن الشركاء السنغاليين والافارقة والفرنسيين “سنقوم بما يجب، سنقوم بما يجب جماعيا، أنا مقتنع بذلك”. 

وذكّر الوزير الأميركي بأن وزارة الدفاع بصدد مراجعة عديد القوات العاملة في افريقيا.  

وأضاف “أنا مقتنع بأنه عند انهائنا المراجعة، سنتناقش، ليس فقط مع السنغال، بل مع كل بلدان المنطقة، في أسباب ما نقوم به والطريقة التي نتوخاها، وسنصل إلى نتائج ترضي الجميع”. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate