الأمم المتحدة تُعلن استئناف المفاوضات العسكرية حول ليبيا في جنيف

ليبيا
جندي من القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي أثناء دخوله مدينة الزاوية الليبية التونسية على بعد 40 كم غرب طرابلس ، في 11 مارس 2011 بعد معركة طويلة استمرت أسبوعين مع مقاتلي المتمردين الليبيين (AFP)

أعلنت الامم المتحدة في 20 شباط/فبراير الجاري استئناف المفاوضات العسكرية بين طرفي النزاع في ليبيا والهادفة الى إعلان وقف دائم لإطلاق النار، وذلك غداة إعلان حكومة الوفاق الليبية انسحابها من هذه المفاوضات بعد قصف ميناء طرابلس، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في ليبيا جان العلم لفرانس برس انه تم “استئناف” هذه المباحثات غير المباشرة التي تجري في جنيف باشراف المنظمة الدولية.

وبداية شباط/فبراير، اقر ممثلو حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تعترف بها الامم المتحدة ونظراؤهم الذين يمثلون المشير خليفة حفتر بضرورة تحويل الهدنة الى وقف دائم لاطلاق النار لكنهم لم يتوصلوا الى اتفاق.

واكد الموفد الاممي الى ليبيا غسان سلامة الثلاثاء ان “التوصل الى حل” يتطلب اسابيع عدة من المحادثات.

وتستمر المواجهات في ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 بعد انتفاضة شعبية وتدخل عسكري قادته فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وتبنى مجلس الامن الدولي في 12 شباط/فبراير للمرة الاولى منذ بدء هجوم حفتر على العاصمة طرابلس في نيسان/ابريل 2019، قرارا يطالب ب”وقف دائم لاطلاق النار” في ليبيا.

لكن سلامة اوضح ان وقف النار هذا ليس “شرطا مسبقا” من اجل حوار سياسي بين الليبيين من المقرر ان يبدأ في 26 شباط/فبراير في جنيف. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate