التهديدات للملاحة في الخليج العربي تضاعف الوجود العسكري الدولي وتنشط برامج التسلح

رياض قهوجي، مدير عام موقع ومجلة الأمن والدفاع العربي

أظهرت‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬ناقلات‭ ‬النفط‭ ‬وسفن‭ ‬الشحن‭ ‬في‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬وبحر‭ ‬عمان‭ ‬في‭ ‬ربيع‭ ‬العام‭ ‬2019‭ ‬التي‭ ‬بقيت‭ ‬ضد‭ ‬مجهول،‭ ‬رغم‭ ‬الاتهام‭ ‬الأميركي‭ ‬للحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الايراني‭ ‬بالوقوف‭ ‬ورائها،‭ ‬مدى‭ ‬هشاشة‭ ‬الوضع‭ ‬وأهمية‭ ‬الممرات‭ ‬المائية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬للسلم‭ ‬والاستقرار‭ ‬العالميين‭. ‬فمنطقة‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية‭ ‬تطل‭ ‬على‭ ‬أهم‭ ‬معبرين‭ ‬مائيين‭ ‬عالميا،‭ ‬وهما‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬الذي‭ ‬يربط‭ ‬بحر‭ ‬عمان‭ (‬والمحيط‭ ‬الهندي‭) ‬بالخليج‭ ‬العربي‭ ‬ومضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب‭ ‬الذي‭ ‬يربط‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬بالبحر‭ ‬الأحمر‭ ‬والذي‭ ‬بدوره‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬التي‭ ‬تتصل‭ ‬بالبحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭. ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬30‭ ‬بالمئة‭ ‬من‭ ‬صادرات‭ ‬النفط‭ ‬تمر‭ ‬عبر‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬يوميا‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬يشكل‭ ‬باب‭ ‬المندب‭ ‬همزة‭ ‬الوصل‭ ‬البحرية‭ ‬الأساسية‭ ‬بين‭ ‬أوروبا‭ ‬وآسيا‭. ‬وبما‭ ‬أن‭ ‬ثمانين‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬صادرات‭ ‬النفط‭ ‬الخليجية‭ ‬تذهب‭ ‬للقوى‭ ‬الآسيوية،‭ ‬فان‭ ‬الأخيرة‭ ‬تجد‭ ‬نفسها‭ ‬اليوم‭ ‬معنية‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬القوى‭ ‬الغربية‭ ‬بأمن‭ ‬المنطقة‭.‬

أدى‭ ‬تهديد‭ ‬الملاحة‭ ‬في‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬الى‭ ‬تشكيل‭ ‬قوتين‭ ‬دوليتين‭ ‬لتأمين‭ ‬تنقل‭ ‬السفن‭ ‬عبر‭ ‬هذا‭ ‬الممر‭: ‬الأولى‭ ‬تقودها‭ ‬أميركا‭ ‬والثانية‭ ‬يقودها‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭

أدى‭ ‬تهديد‭ ‬الملاحة‭ ‬في‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬الى‭ ‬تشكيل‭ ‬قوتين‭ ‬دوليتين‭ ‬لتأمين‭ ‬تنقل‭ ‬السفن‭ ‬عبر‭ ‬هذا‭ ‬الممر‭: ‬الأولى‭ ‬تقودها‭ ‬أميركا‭ ‬والثانية‭ ‬يقودها‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭. ‬ويعود‭ ‬سبب‭ ‬تشكيل‭ ‬هاتين‭ ‬القوتين‭ ‬الى‭ ‬سببين‭ ‬رئيسيين‭: ‬أولا‭ ‬أن‭ ‬أمن‭ ‬المعابر‭ ‬البحرية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬هو‭ ‬شأن‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬الذي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتحمل‭ ‬مسؤوليته‭ ‬تجاه‭ ‬الأمن‭ ‬العالمي‭. ‬وثانيا،‭ ‬هو‭ ‬افتقار‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬للعدد‭ ‬الكافي‭ ‬من‭ ‬منظومات‭ ‬الرصد‭ ‬والاستطلاع‭ ‬والسفن‭ ‬الحربية‭ ‬لتأمين‭ ‬سلامة‭ ‬جميع‭ ‬السفن‭ ‬التي‭ ‬تعبر‭ ‬هذه‭ ‬الممرات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬يوميا‭ ‬وهي‭ ‬بالعشرات‭.  ‬التحالف‭ ‬الأميركي‭ ‬سيكون‭ ‬مركزه‭ ‬القاعدة‭ ‬البحرية‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬المنامة،‭ ‬وسيضم‭ ‬قوات‭ ‬بحرية‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الامارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والسعودية‭ ‬والبحرين‭ ‬وقطر‭ ‬والكويت‭ ‬واستراليا‭ ‬وبريطانيا‭. ‬أما‭ ‬التحالف‭ ‬الأوروبي‭ ‬فسيكون‭ ‬مركزه‭ ‬القاعدة‭ ‬البحرية‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬وسيضم‭ ‬قوات‭ ‬بحرية‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬فرنسا‭ ‬وبلجيكا‭ ‬والدنمارك‭ ‬وهولندا‭. ‬أما‭ ‬القوى‭ ‬الآسيوية‭ ‬فآثرت‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬تنضم‭ ‬الى‭ ‬أي‭ ‬تحالف،‭ ‬انما‭ ‬تقوم‭ ‬بمادرات‭ ‬فردية‭ ‬حيث‭ ‬أرسلت‭ ‬اليابان‭ ‬وكوريا‭ ‬الجنوبية‭ ‬قطع‭ ‬بحرية‭ ‬لتأمين‭ ‬حماية‭ ‬سفنهما‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬الصين‭ ‬التي‭ ‬تملك‭ ‬قاعدة‭ ‬بحرية‭ ‬في‭ ‬جيبوتي‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وتجوب‭ ‬سفنها‭ ‬الحربية‭ ‬المناطق‭ ‬المحاذية‭ ‬لمضيقي‭ ‬هرمز‭ ‬وباب‭ ‬المندب‭. ‬وعليه‭ ‬فان‭ ‬هذه‭ ‬الممرات‭ ‬المائية‭ ‬باتت‭ ‬مكتظة‭ ‬بالقوى‭ ‬البحرية‭ ‬من‭ ‬حول‭ ‬العالم‭. ‬

كشفت‭ ‬التحقيقات‭ ‬في‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬الناقلات‭ ‬والسفن‭ ‬في‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬بأن‭ ‬ألغاما‭ ‬شديدة‭ ‬الانفجار‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬عبوات‭ ‬ناسفة‭ ‬الصقت‭ ‬بجانبها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬غطاسين‭ ‬مجهولي‭ ‬الهوية‭.

كشفت‭ ‬التحقيقات‭ ‬في‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬الناقلات‭ ‬والسفن‭ ‬في‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬بأن‭ ‬ألغاما‭ ‬شديدة‭ ‬الانفجار‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬عبوات‭ ‬ناسفة‭ ‬الصقت‭ ‬بجانبها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬غطاسين‭ ‬مجهولي‭ ‬الهوية‭. ‬ويرجح‭ ‬الخبراء‭ ‬بأن‭ ‬الغطاسين‭ ‬انطلقوا‭ ‬من‭ ‬زوارق‭ ‬أو‭ ‬غواصات‭ ‬لمهاجهة‭ ‬أهدافهم‭. ‬وعليه‭ ‬فان‭ ‬اشكال‭ ‬التهديد‭ ‬للملاحة‭ ‬ليست‭ ‬محصورة‭ ‬فقط‭ ‬بالصواريخ‭ ‬الجوالة‭ ‬أو‭ ‬الألغام‭ ‬التقليدية‭ ‬بل‭ ‬أيضا‭ ‬بهجمات‭ ‬من‭ ‬تحت‭ ‬المياه‭ ‬باسلوب‭ ‬حرب‭ ‬منخفضة‭ ‬الوتيرة‭. ‬وهذا‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬التحديات‭ ‬لدول‭ ‬المنطقة‭ ‬في‭ ‬كيفية‭ ‬حفظ‭ ‬سلامة‭ ‬المعابر‭ ‬البحرية‭ ‬والتي‭ ‬تعتبر‭ ‬شريان‭ ‬حياة‭ ‬اقتصادها‭. ‬وقد‭ ‬أبرزت‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬الحاجة‭ ‬الملحة‭ ‬للاستثمار‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬وأنظمة‭ ‬الرصد‭ ‬والاستطلاع‭ ‬والانذار‭ ‬المبكر‭ ‬لحماية‭ ‬الحدود‭ ‬والممرات‭ ‬البحرية‭. ‬

وتقوم‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬بتطوير‭ ‬قدراتها‭ ‬البحرية‭ ‬بشكل‭ ‬ملحوظ‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭. ‬فلقد‭ ‬وقعت‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬العام‭ ‬الفائت‭ ‬على‭ ‬عقد‭ ‬بقيمة‭ ‬تقارب‭ ‬الملياري‭ ‬دولار‭ ‬لشراء‭ ‬أربع‭ ‬سفن‭ ‬حربية‭ ‬متعددة‭ ‬المهام‭ ‬من‭ ‬فئة‭ ‬سفن‭ ‬القتال‭ ‬الساحلية‭ (‬littoral combat ship‭  ‬ CS‭) ‬من‭ ‬صنع‭ ‬شركة‭ ‬لوكهيد‭ ‬مارتن‭ (‬Lockheed Martin‭)‬الأميركية‭. ‬وستشكل‭ ‬هذه‭ ‬السفن‭ ‬اضافة‭ ‬مهمة‭ ‬لأسطول‭ ‬المملكة‭ ‬من‭ ‬سفن‭ ‬رئيسية‭ ‬والمكون‭ ‬من‭ ‬11‭ ‬فرقاطة‭ ‬و‭ ‬4‭ ‬كورفيت‭ (‬فريقاطة‭) ‬و9‭ ‬سفن‭ ‬دورية‭ ‬صاروخية‭. ‬وتتميز‭ ‬السفن‭ ‬الجديدة‭ ‬LCS‭ ‬التي‭ ‬سيبدأ‭ ‬تسليمها‭ ‬للسعودية‭ ‬العام‭ ‬2021،‭ ‬بأنها‭ ‬معدة‭ ‬لمواجهة‭ ‬تهديدات‭ ‬غير‭ ‬متكافئة‭ ‬من‭ ‬زوارق‭ ‬هجومية‭ ‬سريعة‭ ‬وصغيرة‭. ‬وتأتي‭ ‬الخطوات‭ ‬السعودية‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬أقرتها‭ ‬المملكة‭ ‬عام‭ ‬2008‭ ‬بميزانية‭ ‬20‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬لتعزيز‭ ‬قدراتها‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬سواحلها‭ ‬الشرقية‭ ‬والغربية‭. ‬الامارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬بدورها‭ ‬وقعت‭ ‬العام‭ ‬2019‭ ‬على‭ ‬عقد‭ ‬لشراء‭ ‬سفينتين‭ ‬فئة‭ ‬كورفيت‭ ‬طراز‭ ‬غو‭ ‬ويند،‭ ‬انتاج‭ ‬شركة‭ ‬نايفل‭ ‬غروب‭ (‬Naval Group‭)‬الفرنسية‭. ‬وستشكل‭ ‬هذه‭ ‬السفن‭ ‬دعما‭ ‬مهما‭ ‬لمجموعة‭ ‬من‭ ‬18‭ ‬وسفينة‭ ‬هجومية‭ ‬صاروخية‭ ‬وكورفيت،‭ ‬والتي‭ ‬دخلت‭ ‬الخدمة‭ ‬في‭ ‬البحرية‭ ‬الاماراتية‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬العشرة‭ ‬الماضية،‭ ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬بعضها‭ ‬صنع‭ ‬كليا‭ ‬أو‭ ‬جزئيا‭ ‬في‭ ‬منشأة‭ ‬شركة‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬لبناء‭ ‬السفن‭. ‬

أكبر‭ ‬برامج‭ ‬تحديث‭ ‬البحرية‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬حاليا‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬ضمن‭ ‬اتفاق‭ ‬التفاهم‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬فانكنتياري‭ (‬Fincantieri‭) ‬الايطالية‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬بقيمة‭ ‬5‭ ‬مليار‭ ‬دولار.

أكبر‭ ‬برامج‭ ‬تحديث‭ ‬البحرية‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬حاليا‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬ضمن‭ ‬اتفاق‭ ‬التفاهم‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬فانكنتياري‭ (‬Fincantieri‭) ‬الايطالية‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬بقيمة‭ ‬5‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭. ‬ولقد‭ ‬بدأت‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬منه‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬مع‭ ‬انطلاق‭ ‬العمل‭ ‬بتصنيع‭ ‬سفينة‭ ‬كورفيت‭ ‬متعددة‭ ‬المهام‭. ‬ويتحدث‭ ‬اتفاق‭ ‬التفاهم‭ ‬عن‭ ‬امكانية‭ ‬حصول‭ ‬البحرية‭ ‬القطرية‭ ‬على‭ ‬حاملة‭ ‬لطائرات‭ ‬الهليكوبتر‭ ‬وسفن‭ ‬حربية‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬فئات‭ ‬مختلفة‭. ‬لكن‭ ‬آخر‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬الكشف‭ ‬عنه‭ ‬اهتمام‭ ‬قطر‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الغواصات‭ ‬ضمن‭ ‬اتفاق‭ ‬التفاهم‭ ‬مع‭ ‬الشركة‭ ‬الايطالية‭. ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬التوصل‭ ‬الى‭ ‬اتفاق‭ ‬نهائي‭ ‬ستكون‭ ‬قطر‭ ‬أول‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬خليجية‭ ‬تدخل‭ ‬الغواصات‭ ‬في‭ ‬بحريتها‭. ‬ويتوقع‭ ‬الخبراء‭ ‬أن‭ ‬تصنع‭ ‬الشركة‭ ‬الايطالية‭ ‬غواصات‭ ‬صغيرة‭ ‬الحجم‭ ‬تستطيع‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬الخليج‭ ‬الغير‭ ‬صالحة‭ ‬لعمل‭ ‬الغواصات‭ ‬الكبيرة‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬مساحات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬العميقة‭. ‬

وتواجه‭ ‬قطر،‭ ‬كغيرها‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬الصغيرة،‭ ‬تحديا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬العديد‭ ‬البشري‭ ‬الكافي‭ ‬لتشغيل‭ ‬وادارة‭ ‬الغواصات‭ ‬والسفن‭ ‬الحربية‭ ‬الاضافية‭ ‬التي‭ ‬تريد‭ ‬الحصول‭ ‬عليها‭ ‬بسبب‭ ‬قلة‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬لديها‭. ‬فعدد‭ ‬سكان‭ ‬المواطنين‭ ‬القطريين‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬حسب‭ ‬تقديرات‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭. ‬وتجدر‭ ‬الاشارة‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬الغواصات‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬قوة‭ ‬بشرية‭ ‬مخصصة‭ ‬لها‭ ‬لتشغيلها‭ ‬تكون‭ ‬مستقلة‭ ‬عن‭ ‬رجال‭ ‬البحرية‭ ‬العاملين‭ ‬على‭ ‬سفن‭ ‬السطح‭. ‬لكن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬تستخدم‭ ‬عناصر‭ ‬وجنودا‭ ‬وحتى‭ ‬ضباطا‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬صديقة‭ ‬وحليفة‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬قواتها‭ ‬المسلحة،‭ ‬مما‭ ‬يمكنها‭ ‬من‭ ‬تلبية‭ ‬متطلباتها‭ ‬كافة‭. ‬ولقد‭ ‬أظهرت‭ ‬دولا‭ ‬عربية‭ ‬أخرى‭ ‬مثل‭ ‬الامارات‭ ‬والسعودية‭ ‬اهتماما‭ ‬سابقا‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬غواصات،‭ ‬ولكنها‭ ‬لم‭ ‬تقرر‭ ‬شيء‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭. ‬لكن‭ ‬التهديدات‭ ‬الأخيرة‭ ‬للملاحة‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬الخليج‭ ‬أحدثت‭ ‬صدمة‭ ‬تظهر‭ ‬مفاعيلها‭ ‬في‭ ‬برامج‭ ‬تعزيز‭ ‬قدرات‭ ‬الدفاع‭ ‬البحرية‭ ‬لدول‭ ‬المنطقة‭.    ‬

وفر‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬اليوم‭ ‬خيارات‭ ‬عديدة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرصد‭ ‬والاستطلاع‭ ‬البحري،‭ ‬أهمها‭ ‬الأنظمة‭ ‬المسيرة‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬جوا‭ ‬أو‭ ‬تحت‭ ‬المياه‭. ‬فبعض‭ ‬هذه‭ ‬المنظومات،‭ ‬خاصة‭ ‬الجوية‭ ‬منها،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تبقى‭ ‬في‭ ‬الجو‭ ‬لساعات‭ ‬طويلة‭ ‬مما‭ ‬يمكنها‭ ‬من‭ ‬كشف‭ ‬مساحات‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الساعة

توفر‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬اليوم‭ ‬خيارات‭ ‬عديدة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرصد‭ ‬والاستطلاع‭ ‬البحري،‭ ‬أهمها‭ ‬الأنظمة‭ ‬المسيرة‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬جوا‭ ‬أو‭ ‬تحت‭ ‬المياه‭. ‬فبعض‭ ‬هذه‭ ‬المنظومات،‭ ‬خاصة‭ ‬الجوية‭ ‬منها،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تبقى‭ ‬في‭ ‬الجو‭ ‬لساعات‭ ‬طويلة‭ ‬مما‭ ‬يمكنها‭ ‬من‭ ‬كشف‭ ‬مساحات‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الساعة‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬المنظومات‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬تحت‭ ‬المياه‭ ‬مهمة‭ ‬خاصة‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬ترافقت‭ ‬مع‭ ‬زرع‭ ‬أجهزة‭ ‬استشعار‭ ‬حساسة‭  ‬في‭ ‬قعر‭ ‬البحر‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬حدود‭ ‬المياه‭ ‬الاقليمية‭ ‬تمكنها‭ ‬من‭ ‬رصد‭ ‬تحركات‭ ‬أي‭ ‬زوارق‭ ‬أو‭ ‬مركبات‭ ‬أو‭ ‬غواصات‭ ‬تمر‭ ‬ضمن‭ ‬الدائرة‭ ‬القطرية‭ ‬لعملها‭. ‬فالمراقبة‭ ‬المزدوجة‭ ‬من‭ ‬السماء‭ ‬ومن‭ ‬تحت‭ ‬المياه‭ ‬والسطح‭ ‬تضاعف‭ ‬فرص‭ ‬كشف‭ ‬أي‭ ‬تحركات‭ ‬مشبوهة‭ ‬والتصدي‭ ‬لها‭ ‬وحتى‭ ‬استباقها‭. ‬وستتضاعف‭ ‬فرص‭ ‬احباط‭ ‬أي‭ ‬عمليات‭ ‬عدائية‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬الجهد‭ ‬مشتركا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬خاصة‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬أتى‭ ‬عملها‭ ‬ضمن‭ ‬آلية‭ ‬تنسيق‭ ‬جيدة‭. ‬وجود‭ ‬التحالفات‭ ‬البحرية‭ ‬الدولية‭ ‬مهم‭ ‬ولكن‭ ‬ليس‭ ‬بالضرورة‭ ‬دائم‭ ‬اذ‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬المعروف‭ ‬حجم‭ ‬التزام‭ ‬أعضائها‭ ‬بأمن‭ ‬المنطقة،‭ ‬خاصة‭ ‬اذا‭ ‬ما‭ ‬ارتفع‭ ‬مستوى‭ ‬التوتر‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬وباتت‭ ‬احتماليات‭ ‬الحرب‭ ‬أكبر‭. ‬

‭    ‬

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate