الحلف الأطلسي: روسيا ليست مستهدفة بمناورات كبيرة ستجرى في شرق أوروبا

منظومة أس-300
عملية إطلاق صاروخ مضاد للطائرات من طراز "أس-300 بي أم يو-1" (S-300 PMU-1) خلال مناورات عسكرية للجيش اليوناني بالقرب من خانيا في جزيرة كريت في 13 كانون الأول/ديسمبر 2013 (AFP)

أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في 3 شباط/فبراير الجاري أن عملية نقل أعداد كبيرة من القوات الأميركية وقوات الحلف إلى شرق أوروبا لإجراء مناورات عسكرية، ليست موجهة ضد روسيا، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وسيشارك قرابة 37 ألف جندي من 18 دولة في المناورات التي تشرف عليها الولايات المتحدة بعنوان “ديفندر يوروب 2020” (المدافع عن أوروبا).

وقال ستولتنبرغ لوكالة فرانس برس إن هذا “أكبر انتشار للقوات الأميركية في أوروبا منذ أكثر من 25 عاما”. وأضاف أن المناورات “تظهر الالتزام الأميركي القوي بحلف الأطلسي وبالحرية والأمن في أوروبا”.

وستجرى المناورات في أيار/مايو وحزيران/يونيو، وخصوصا في ألمانيا وبولندا ودول البلطيق. وستقوم الولايات المتحدة بنقل 20 ألف جندي إلى أوروبا في الأشهر القادمة.

وقال ستولتنبرغ إن مناورات “+ديفندر يوروب+ ليس موجهة ضد أي دولة معينة”. واضاف أن “هذه المناورات الدفاعية تظهر القدرة على الإسراع في نقل قوة كبيرة من الولايات المتحدة إلى أوروبا للمساعدة على حماية دول أخرى في الحلف الأطلسي في حال الضرورة”.

وتأتي التدريبات وسط شكوك حول ما إذا كان الولايات المتحدة لا تزال على استعداد للدفاع عن أوروبا.

وبعد تنصيبه اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الحلف الأطلسي “عفا عليه الزمن”. لكن بعد أن تعهدت ألمانيا وأعضاء أوروبيون آخرون بزيادة الانفاق الدفاعي، أعاد ترامب تأكيد التزامه بالتحالف.

وتعزز شعور الحلف بجدوى مهمته بعد قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم في 2014، مثيرة مخاوف بين أعضاء الحلف الشرقيين.  ومذاك قام الحلف بتعزيز تواجده في شرق أوروبا وبناء القدرة على نشر سريع للقوات في حال نزاع.

وأكد ستولتنبرغ أن أعضاء الحلف ليتوانيا وإستونيا ولاتفيا احتفلوا بالذكرى ال30 لاستقلالهم هذا العام، في إشارة إلى انفصال دول البلطيق الثلاث عن الاتحاد السوفياتي.

ومن المقرر أن تنظم أجزاء من التدريبات في الدول الثلاث.

وقال ستولتنبرغ إن “روسيا لديها كل الحق في الشعور بالأمان ضمن حدودها، وكذلك دولنا الأعضاء”.

وقال مسؤول في الحلف إنه ليس هناك تفسير آخر لتنظيم المناورات بالتزامن مع احتفالات في موسكو في ذكرى 75 عاما على انتصار روسيا على ألمانيا النازية في التاسع من أيار/مايو.

وصرح مسؤول آخر أن المناورات ستجرى من شباط/فبراير إلى حزيران/يونيو” موضحا أن “هذا هو الوقت الذي تجرى فيه العديد من التدريبات العسكرية كل عام”. وأضاف “ندرك الدور المهم الذي لعبه الاتحاد السوفياتي في الانتصار على ألمانيا النازية”.

وأشار ستولتنبرغ إلى أن الولايات المتحدة أبلغت روسيا والأعضاء الآخرين في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بالتدريبات عملا بالقواعد الخاصة بمثل هذه الحالات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate