الفصائل المقاتلة تشن هجوماً مضاداً في إدلب والنظام يواصل تقدّمه

قوات تركية
جنود أتراك ومقاتلون سوريون تدعمهم تركيا يركيون دبابة تابعة للجيش بالقرب من قرية أكاكالي التركية على طول الحدود مع سوريا في 11 أكتوبر 2019، أثناء استعدادهم للمشاركة في الهجوم الذي تقوده تركيا على شمال شرق سوريا (AFP)

استعادت الفصائل المقاتلة على رأسها هيئة تحرير الشام السيطرة في 27 شباط/فبراير الجاري على مدينة ذات موقع استراتيجي في شمال غرب سوريا، بعد ثلاثة أسابيع من سيطرة قوات النظام عليها، في تراجع ميداني يعد الأبرز لدمشق منذ بدء تصعيدها في المنطقة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وبرغم الهجوم المضاد، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان استعادة النظام 20 بلدة وقرية في المحافظة.

وقتل سبعة مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال، في قصف سوري وروسي على المحافظة، بحسب المصدر نفسه.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر، قتل أكثر من 400 مدني في الهجوم الذي يشنه النظام، بحسب المرصد، فيما نزح ما يقدّر ب948 ألف شخص، نحو نصف مليون من بينهم من الأطفال، بحسب الأمم المتحدة.

والخميس، طالب الأعضاء الغربيون في مجلس الأمن الدولي ب”وقف لإطلاق النار لأسباب إنسانية” في إدلب، ولكن من دون أن يجدوا أذناً صاغية من جانب روسيا.

ميدانياً، دخلت الجماعات المسلحة صباحاً إلى مدينة سراقب في شرق إدلب، بحسب مراسل فرانس برس. وانتشر المقاتلون بأعداد كبيرة في شوارع المدينة المدمرة والخالية تماماً من سكانها.

وتقع سراقب التي كان النظام سيطر عليها في 8 شباط/فبراير عند تقاطع طريقين سريعين تريد دمشق السيطرة عليهما لتعزيز السيطرة في شمال البلاد.

ولكن باستعادتها، تكون الفصائل المسلحة قطعت الطريق السريع “ام-5” الذي يربط العاصمة دمشق بمدينة حلب.

– مقتل ثلاثة جنود أتراك –

وأشار المرصد السوري بدوره إلى استعادة “فصائل المعارضة المدعومة من القوات التركية” السيطرة على سراقب، لافتاً إلى شن مقاتلات روسية غارات عند أطرافها.

وفي دمشق، أوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” من جهتها “اشتباكات عنيفة بين وحدات الجيش العربي السوري والمجموعات الإرهابية على محور سراقب”، مشيرة إلى “إسناد ناري كثيف من قوات النظام التركي”.

وبدوره، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخميس إنّ تركيا “قلبت مسار الأحداث” في محافظة إدلب لصالحها.

ومساء، عقد إردوغان مجلس أمن طارىء في أنقرة حول سوريا، فيما تواصل تركيا إرسال التعزيزات إلى هناك، وتطالب بوقف النظام لهجومه في شمال-غرب البلاد.

وتكررت في الآونة الأخيرة الاشتباكات بين الجنود الأتراك والقوات السورية.

والخميس، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل 3 جنود في إدلب في غارة جوية، ما يرفع إلى 20 عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا في المنطقة منذ بداية شباط/فبراير.

وبينما كانت تتواصل في أنقرة الخميس مباحثات حول سوريا بين عسكريين ودبلوماسيين روس وأتراك، اتهمت موسكو تركيا بانتهاك اتفاق سوتشي عبر تقديمها دعماً عسكرياً للفصائل المسلحة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية “في انتهاك لاتفاق سوتشي في منطقة خفض التصعيد في إدلب، يواصل الجانب التركي دعم الجماعات المسلحة غير الشرعية بنيران المدفعية”، مشيرة إلى استخدامه الطائرات المسيرة.

وكان إردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين توصلا في 2018 إلى اتفاق يرسي “منطقة منزوعة السلاح” في إدلب لتفصل بين مواقع النظام ومواقع الفصائل المعارضة له.

– “هجوم على المدنيين” –

وفي الأمم المتحدة، لا يزال انعدام الاتفاق سيّد الموقف بين الدول الغربية وروسيا.

وذكر إعلان مشترك لنائب رئيس الوزراء البلجيكي الكسندر دي كرو ووزير خارجية ألمانيا هايكو ماس، أنّ “نزوح نحو مليون شخص في غضون ثلاثة أشهر فقط، ومقتل مئات المدنيين والمعاناة اليومية لمئات آلاف الأطفال يجب أن يتوقف”.

ومن جانبه، اعتبر المندوب الروسي فاسيلي نيبينزيا أنّ “الحل الوحيد على المدى الطويل (يكمن) في طرد الإرهابيين من البلاد”.

وقالت لجنة الإنقاذ الدولية في بيان الخميس “يتوجب أن يشعر أطراف النزاع بالضغط لوضع حد لهذا الهجوم على المدنيين”.

بدورها، قالت المديرة التنفيذية لمنظمة يونيسف هنرييتا فور، أمام مجلس الأمن، “ثمة حاجة ماسة إلى وقف الأعمال القتالية” وإلى “فترات هدنة إنسانية، منتظمة”. 

ولا تزال هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى تسيطر على ما يقدّر بنصف محافظة إدلب، إضافة إلى مناطق في محافظات حلب وحماه واللاذقية. 

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لفرانس برس إنّ النظام السوري يسيطر بسبب هجومه على “ريف إدلب الجنوبي”، لافتاً إلى أنّ هذا التقدّم يقرّبه من مدينة جسر الشغور.

ويقول محلّلون إن المعركة لن تكون سهلة كون جسر الشغور تعدّ معقلاً للحزب الاسلامي التركستاني، الذي يضم غالبية من المقاتلين الصينيين من أقلية الأويغور.

وبعد نحو تسع سنوات من النزاع، باتت قوات النظام تسيطر على أكثر من سبعين في المئة من مساحة البلاد، بعد تقدمها خلال السنوات الأخيرة على جبهات عدة بدعم من حلفائها وعلى رأسهم روسيا.

وتسبّب النزاع السوري منذ اندلاعه منتصف آذار/مارس 2011 بمقتل أكثر من 380 ألف شخص، وتدمير البنى التحتية واستنزاف الاقتصاد، عدا عن نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate