انطلاق أكبر مناورات في بولندا للتدرب على نقل القوات الأميركية إلى أوروبا

جنود بولنديون
جنود بولنديون يرحبون بفريق اللواء القتالي المدرع الثالث التابع للجيش الأميركي، لافتتاح تدريبات عسكرية ثنائية للقوات الأميركية والبولندية لدعم عملية حل الأطلسي في زاجان، بولندا في 30 يناير 2017 (AFP)

كشف وزير الأمن القومي البولندي، ماريوش بلاشاك، عن انطلاق أكبر مناورات في أوروبا خلال السنوات الأخيرة في بولندا، للتدرب على نقل القوات الأميركية إلى الحدود مع روسيا.

وكتب على موقع تويتر، في 29 شباط/ فبراير الجاري: “يشارك في هذه المناورات حوالي 37 ألف جندي منهم 20 ألفا من الولايات المتحدة”

ووفقا للوزير البولندي، فإن الجنود الأميركيين الأوائل قد عبروا الحدود البولندية بالفعل.

وحسبما ذكرت النشرة التحليلية لمركز الأمن الحكومي في بولندا، فإن برنامج مناورات “ديفندر 2020” ليس تدريبا لحلف الناتو، بل هو مناورات على مستوى الجيش الأميركي.

وتقول الوثيقة: “سيكون هدفهم الرئيسي هو اختبار قدرة الجيش الأميركي على نقل القوات البرية من قواعد في عمق الولايات المتحدة إلى الموانئ على الساحل الشرقي، ثم إلى الموانئ البحرية في أوروبا الشرقية”.

وتوضح النشرة التحليلية أنه سيتم نقل المعدات العسكرية الثقيلة إلى أوروبا عن طريق السفن، ثم يتم نقلها عن طريق البر إلى مناطق العمليات عبر أراضي ألمانيا وبولندا إلى دول البلطيق المجاورة للحدود الروسية.

في الوقت نفسه، سيكون برنامج مناورات “ديفندر 2020” ثالث أكبر مناورات عسكرية في القارة الأوروبية منذ انتهاء الحرب الباردة.

ووفقا للنشرة الإخبارية، يشارك في هذه المناورات ما مجموعه 37000 جندي تابعين للجيش الأميركي وحلفائه وشركائه. وعلى وجه الخصوص، فإن قوات المشاة، ستشارك بثلاثة ألوية مدرعة وقيادة فرقة، وكذلك لواء مدفعي، ووحدات دعم لهذه القوات، بالإضافة إلى سلاح الجو الأمريكي ومشاة البحرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate