سفينة حربية أميركية تُصادر أسلحة في بحر العرب يُشتبه بأنها “من تصميم وتصنيع” إيراني

البحرية الأميركية
صورة نشرتها البحرية الأميركية في 11 تموز/يوليو 2016 تُظهر حاملة الطائرات "يو أس أس هاري إس ترومان"، أثناء عبورها المحيط الأطلسي في 10 تموز/يوليو 2016 (AFP)

 قال الجيش الأميركي في 13 شباط/فبراير الجاري إن سفينة تابعة للبحرية الأميركية صادرت أسلحة يعتقد بأنها ”من تصميم وتصنيع“ إيراني تشمل أكثر من 150 صاروخا موجها مضادا للدبابات وثلاثة صواريخ إيرانية سطح جو، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وتابع الجيش في بيان إن بحارة السفينة نورماندي اعتلوا سفينة شراعية في بحر العرب.

وقال البيان ”الأسلحة المصادرة شملت 150 صاروخا موجها مضادا للدبابات من طراز دهلاوية وهو تقليد إيراني للصاروخ الروسي كورنيت“، مضيفاً أن ”مكونات الأسلحة الأخرى المصادرة من السفينة الشراعية من تصميم وتصنيع إيراني وتشمل ثلاثة صواريخ إيرانية سطح جو“.

وأشار الجيش إلى أن الأسلحة المضبوطة يوم الأحد ”متطابقة“ مع تلك التي ضبطتها سفينة حربية أمريكية أخرى في نوفمبر تشرين الثاني.

وضبطت المدمرة فورست شيرمان العام الماضي مكونات لصواريخ متطورة يعتقد أنها مرتبطة بإيران في قارب اعترضته في بحر العرب.

وفي الأعوام الماضية اعترضت سفن حربية أمريكية وضبطت أسلحة إيرانية كانت متجهة على الأرجح للحوثيين في اليمن.

وبموجب قرار من الأمم المتحدة يحظر على طهران بيع ونقل الأسلحة خارج البلاد إلا بموافقة مجلس الأمن الدولي. ويحظر قرار منفصل صادر عن الأمم المتحدة بشأن اليمن تزويد الحوثيين بالأسلحة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate