مقتل جنود أتراك بغارات جوية في سوريا

مركبات تركية
مركبات عسكرية تركية تسير على دورية في قرية الحشيشة السورية على مشارف بلدة تل أبيض على الحدود مع تركيا، في 8 سبتمبر 2019 تنفيذاً للاتفاق الأميركي التركي حول إنشاء "منطقة آمنة" (AFP)

قتل 22 جنديًا تركيًا في غارة جوية في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، بحسب ما قال مسؤول تركي فجر 28 شباط/فبراير الجاري، محمّلا المسؤولية الى النظام السوري، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأعلن رحمي دوغان، حاكم ولاية هاتاي التركية المحاذية لسوريا، في تصريحات متلفزة “أن عدد القتلى ارتفع إلى 22”. وهو كان اشار في وقت سابق إلى مقتل تسعة جنود في الغارة الجوية. 

ولفت الحاكم إلى أن هناك جنودا آخرين أصيبوا في الغارة الجوية وقد اعيدوا الى تركيا لتلقي العلاج، ولكنه لم يحدد عددهم.

وفي وقت سابق، عقد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اجتماعًا استثنائيًا حول الوضع في إدلب بعد الهجوم، في قصره الرئاسي في أنقرة. 

وحضر الاجتماع الأمني كل من وزير الدفاع خلوصي أكار ووزير الخارجية مولود تشاويش اوغلو ورئيس الأركان الجنرال يشار غولر ورئيس المخابرات حقان فيدان، بحسب ما ذكرت قناة “إن تي في”.

وأكدت الرئاسة التركية أن الاجتماع استمر ساعتين من دون ان تحدد ما خلص اليه. 

وفي وقت سابق، عندما وردت تقارير غير مؤكدة عن وقوع خسائر بشرية فادحة، كانت وكالة الاناضول ووسائل اعلام تركية اخرى افادت بان الجيش التركي قام بـ”تحييد” 1709 عناصر من النظام السوري.

 كما نقلت وسائل الإعلام عن مصادر امنية تركية لم تحددها ان عشرات الدبابات والمروحيات والعربات المدرعة التابعة للنظام قد دُمّرت من قبل القوات التركية. 

وصرّح مصدر دبلوماسي تركي فجر الجمعة ان تشاويش اوغلو تحدث مع الأمين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ، من دون ان يعطي مزيدا من التفاصيل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate