وزير الدفاع الإيراني: تحقيق “الاكتفاء الذاتي” في صيانة الطائرات الحربية

صورة نشرتها وزارة الدفاع الإيرانية في 21 آب/أغسطس 2018 تُظهر طائرة محلية نوع "كوثر"، وهي ‏مقاتلة من الجيل الرابع، مزودة بـ "الكترونيات الطيران المتقدمة" ورادار متعدد الأغراض، والذي قالت وكالة ‏تسنيم الرسمية إنها "محلية الصنع 100%" (‏AFP‏)‏
صورة نشرتها وزارة الدفاع الإيرانية في 21 آب/أغسطس 2018 تُظهر طائرة محلية نوع "كوثر"، وهي ‏مقاتلة من الجيل الرابع، مزودة بـ "الكترونيات الطيران المتقدمة" ورادار متعدد الأغراض، والذي قالت وكالة ‏تسنيم الرسمية إنها "محلية الصنع 100%" (‏AFP‏)‏

قال وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي، إن بلاده حققت الاكتفاء الذاتي في الصيانة الأساسية لمختلف الطائرات الحربية، التي يستخدمها الجيش الإيراني، وفق ما نقلت قناة “الكوثر” الإيرانية في 20 شباط/فبراير الجاري.

وجاءت تصريحات حاتمي خلال مراسم تسليم 8 طائرات حربية للجيش، بعد صيانتها بشكل كامل.

وأضاف المسؤول بحسب القناة الإيرانية: “التهديدات الأميركية والحرب الاقتصادية الشاملة، التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية، وحلفاؤها على إيران خلال 40 عاما، منعت الدول، التي تمتلك تقنيات صيانة الطائرات الحربية، من إمداد إيران بأي قطع غيار أو تقديم خدمات الصيانة للقوات الجوية الإيرانية”.

وتابع: “خلال تلك الفترة تم إنجاز خطوات مهمة، لإحباط أثر الحظر، الذي يفرضه الأعداء، وكانت دافعا لتحقيق الاكتفاء الذاتي في هذا المجال، بجهود خبراء منظمة الصناعات الجوية بوزارة الدفاع”.

وقال وزير الدفاع الإيراني: “الصيانة الأساسية وإعادة تأهيل الطائرات الحربية تمثل عملية معقدة تحتكرها بضعة دول من القوى الكبرى”، مشيرا إلى أن الطائرات المعاد تأهيلها تشمل طائرات “إف 4″، و”إف “14”، و”إف 27″، و”سوخوي” و”ميراج”، إضافة إلى طائرات الشحن العسكري “سي 130”.

وتابع: “جميع الأنظمة في هذه الطائرات تم تصميمها على أساس التقنيات الحديثة”، مشيرا إلى أن الطائرات الحربية المعاد تأهيلها لها استخدام فريد في الحروب الحالية”.

وقال: “بعض تلك الطائرات يمكنها حمل صواريخ مجنحة، بمدى 1000 كيلومتر، ما يوفر لها دورا مهما في تنفيذ المهام القتالية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate