إليكم السبب وراء “القفزة النوعية” التي حققتها صادرات الأسلحة الفرنسية بنسبة 72٪

داسو رافال
طيار فرنسي يعرض مقاتلة داسة رافال لجمهور دولي في معرض باريس الجوي الثالث والخمسين في فرنسا في 18 يونيو 2019 (موقع ديفانس نيوز)

الأمن والدفاع العربي – ترجة خاصة

تعود القفزة المذهلة التي حققتها فرنسا بنسبة 72 في المائة في صادرات الأسلحة في الفترة 2015-2019 إلى حد كبير إلى شركتين: Dassault Aviation وNaval Group. وفي التفاصيل، باعت الشركة الأولى مقاتلات “رافال” إلى مصر والهند وقطر، بينما أصبحت الثانية أكبر مصدّر ناجح للسفن الحربية في العالم – إذا تضمن الطلبات – بيع غواصات إلى البرازيل والهند وفرقاطات إلى ماليزيا والإمارات العربية المتحدة وكاسحات ألغام إلى بلجيكا وهولندا.

ويشير تقرير أصدره معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام في 9 آذار/مارس الجاري إلى أن “صادرات الأسلحة الفرنسية وصلت إلى أعلى مستوى لها في فترة خمس سنوات منذ عام 1990 وشكلت 7.9 في المائة من إجمالي صادرات الأسلحة العالمية في 2015-2019”.

ويقول دييجو لوبيز دا سيلفا، باحث في معهد SIPRI: “استفادت صناعة الأسلحة الفرنسية من الطلب على الأسلحة في مصر [التي استحوذت على 26 بالمائة من صادرات الدفاع الفرنسية] وقطر والهند [التي استحوذت كل منهما على 14 بالمائة]”.

وقد أدرك السياسيون وقادة صناعة الدفاع في فرنسا أنه بدون هذه الصادرات لا يمكنهم تحمّل تزويد القوات المسلحة الفرنسية بأكثر الأسلحة ابتكارًا وعالية الأداء. علاوة على ذلك، فإن شراء الأسلحة من الولايات المتحدة يجلب الروتين الإداري، بما في ذلك اشتراط الحصول على تفويض من الكونجرس بشأن جميع المبيعات العسكرية الأجنبية، مما قد يؤخر العملية  في حين يجادل البعض أن هذه العملية تُقيّد سيادة فرنسا.

على حد تعبير هيرفي جيلو، الرئيس التنفيذي الحالي لشركة Naval Group، “لا يمكن لأي دولة أوروبية الحفاظ على القدرة التنافسية لصناعة الدفاع الخاصة بها على أساس السوق المحلية الخاصة بها فقط.”

لمراجهة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/global/europe/2020/03/10/heres-whats-behind-frances-72-jump-in-weapons-exports/

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate