القوات الأميركية تنسحب من قاعدة استراتيجية على حدود العراق مع سوريا

مركبات أميركية
قافلة من المركبات العسكرية الأميركية تصل بالقرب من بلدة بردرش الكردية العراقية في محافظة دهوك بعد انسحابها من شمال سوريا في 21 أكتوبر 2019 (AFP)

انسحبت قوات التحالف الدولي ضد “داعش” بقيادة الولايات المتحدة من قاعدة القائم الاستراتيجية الواقعة على حدود العراق مع سوريا، وسلمتها للجيش العراقي، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام في 18 آذار/ مارس الجاري.

وقالت غرفة العمليات المشتركة التابعة للتحالف، في بيان أصدرته أمس في 17 آذار/ مارس، إنها أقامت مراسم رسمية لتسليم القاعدة إلى القوات العراقية، بمشاركة مدير شؤون قوات الدعم، الفريق الأمريكي، فينسنت باركر.

وقال باركر، في كلمة ألقاها خلال مراس تسليم القاعدة: “يرمز هذا اليوم للحظة تاريخية لغرفة العمليات المشتركة لعملية العزم الصلب وشركائنا في قوات الأمن العراقية”.

وأضاف: “خدمت قاعدة القائم كموقع حيوي في الحرب على داعش، للمرة الأولى عندما حررت القوات العراقية منطقة القائم من الوجود الشرير (للدواعش)، ولاحقا كقاعدة مهمة خلال معركة الباغوز (في سوريا)، الأراضي الأخيرة التي كانت تحت سيطرة داعش”. 

وتابع: “تسليم القاعدة اليوم أصبح ممكنا بفضل جهود ونجاحات شركائنا في قوات الأمن العراقية”.

وجاء تسليم هذا الموقع للقوات العراقية بعد ساعات من هجوم صاروخي جديد استهدف قاعدة عراقية تنتشر فيها قوات أجنبية، وهو الهجوم المماثل الـ24 خلال أقل من 6 أشهر.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الأميركية​ أن قواتها ستنسحب من قاعدة القائم خلال أسابيع، بالإضافة إلى قاعدتين عسكريتين أخريين في العراق.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate