مشاة البحرية الأميركية تعتزم “التخلص” من وحدات الدبابات والسفن

دبابة برادلي
أعضاء من الجيش الأميركي يركبون عربة برادلي القتالية أمام نصب لنكولن التذكاري قبل الاحتفال بذكرى الرابع من يوليو في 3 يوليو 2019 في واشنطن العاصمة (AFP)

يعتزم قائد فيلق مشاة البحرية الأميركية اللواء، دافيد برغر تقليص عدد أفراد قواته من 189 ألفا إلى 170 ألف جندي وضابط، وفق ما أفادت صحيفة The Drive الأميركية، معرباً عن رغبته في التخلص من وحدات الدبابات والسفن اللازمة لنقلها كي تعتمد قواته ناقلات الأفراد المدرعة المدولبة والعربات البرمائية وعربات الإنزال فقط.

ونقلاً عن موقع روسيا اليوم، يعتزم اللواء زيادة عدد وحدات الصواريخ والمدفعية المضادة للدبابات وراجمات الصواريخ من طراز M142 HIMARS من 7 وحدات إلى 21 وحدة عسكرية.

ويتوقع أن تستخدم M142 HIMARS لإطلاق الصواريخ المضادة للسفن والصواريخ البالستية الصغيرة وقصيرة المدى.

كما يتوقع أن تتزود مشاة البحرية بمنصات صواريخ “توماهوك” المجنحة. أما عدد أسراب الطائرات فسيزداد من 3 إلى 6 أسراب.

ولا يخطط اللواء لأن تخوض قواته عمليات واسعة النطاق ضد عدو قوي مثل الصين التي تمتلك عددا كبيرا من وسائل التدمير بعيدة المدى، بما في ذلك الصواريخ المضادة للسفن والسلاح فرط الصوتي، ما يجبر سفن الإنزال على الابتعاد عن الأهداف الحقيقية الخطيرة، بل يريد التركيز على العمليات الحربية محدودة النطاق التي ستخوضها مشاة البحرية تحت غطاء جوي من الطائرات بلا طيار والسفن والزوارق المسيرة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate