التحالف بقيادة السعودية في اليمن يقرّر وقف إطلاق نار من جانب واحد لاسبوعين

دبابة التحالف
جنود يقفون على دبابة تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية المنتشرة على مشارف مدينة عدن الساحلية ‏اليمنية الجنوبية في آب/أغسطس 2015، خلال عملية عسكرية ضد المتمردين الحوثيين الشيعة وحلفائهم ‏‏(‏AFP‏)‏

قرّر التحالف بقيادة السعودية في اليمن وقف إطلاق النار من جانب واحد بدءا من الخميس ولمدة اسبوعين، وذلك على خلفية المخاوف من وصول فيروس كورونا المستجد إلى البلد الذي يشهد أكبر ازمة انسانية في العالم، بحسب مسؤول سعودي، بحسب ما نقلت فرانس برس في 8 نيسان/ أبريل الجاري.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس مساء 8 نيسان/ أبريل الجاري، “نعلن وقف إطلاق نار بدءا من يوم غد (الخميس) ولمدة اسبوعين. نتوقع أن يوافق (المتمردون) الحوثيون. نحن نعد الأرضية لمحاربة فيروس كورونا المستجد في اليمن” حيث لم تسجّل أي إصابة بعد.

وشدد المسؤول على أن وقف إطلاق النار الذي سيبدأ عند الساعة 09,00 ت غ “قد يتم تمديده في حال رد الحوثيون بطريقة إيجابية”، مشدّدا في الوقت ذاته على أن التحالف “يمتلك حق الدفاع عن نفسه إذا تعرض لاعتداء” خلال فترة إطلاق النار.

ويشهد اليمن نزاعا مسلّحا على السلطة منذ 2014 حين سيطر المتمردون الحوثيون على صنعاء وانطلقوا نحو مناطق أخرى، قبل أن يتصاعد مع تدخل السعودية على رأس التحالف في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة لوقف تقدم الحوثيين المدعومين من إيران.

ولم تُسجّل في اليمن الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، أي إصابة بعد بكوفيد-19 وفقا لمنظمة الصحة العالمية، لكن هناك خشية كبرى من أن يتسبّب الوباء في حال بلوغه أفقر دول شبه الجزيرة العربية بكارثة إنسانية.

وكان مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أعلن قبل اسبوع عن إجراء محادثات منفصلة مع اطراف النزاع للتوصل إلى هدنة والتركيز على مكافحة فيروس كورونا.

وأكد فريق غريفيث لفرانس برس الأربعاء أنّ وقف إطلاق النار الذي اعلنه التحالف ليس وليد اتفاق.

وقال أحد أعضاء الفريق ردا على أسئلة فرانس برس “من جهتنا، يواصل المبعوث الخاص التوسط بين الأطراف للوصول إلى اتفاق حول وقف إطلاق نار كامل في أقرب وقت. لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد”.

وفي بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الحكومية، قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي إن وقف إطلاق النار يهدف “لتهيئة الظروف الملائمة (…) لعقد اجتماع بين الحكومة الشرعية والحوثيين وفريق عسكري من التحالف تحت إشراف المبعوث الأممي”.

وأضاف ان الاجتماع في حال انعقاده سيبحث “مقترحاته (غريفيث) بشأن خطوات وآليات تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل دائم في اليمن، وخطوات بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن”.

وتابع أن قيادة التحالف “تجد الفرصة مهيأة لتضافر كافة الجهود للتوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار في اليمن (…) وإلى حل سياسي شامل وعادل يتفق عليه اليمنيون”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate