محلّل يُعلّق على خطوة الاستعانة بالجيوش لمحاربة فيروس كورونا

القوات الفرنسية
عربة مدرعة خفيفة (VBL) تابعة للجيش الفرنسي خلال تمرين في موقع تدريب المنطقة الحضرية للجيش (CENZUB) في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 في شمال فرنسا (AFP)

علّق الكاتب والمحلل السياسي مالك العثامنة على خطوة إستعانة الدول كافة بجيوشها لمحاربة فيروس كورونا. وقال في حديث لـ”راديو سبوتنيك” إن “انتشار أزمة كورونا يجعلنا نعيد التفكير في حاجتنا إلى دور الجيوش ودور الطاقات البشرية في الحفاظ على صحة الإنسان”.

وأضاف: “الجيوش طاقات بشرية مهيأة ومدربة لحفظ الأمن والنظام وننظر إلى تخصيص فرق عسكرية أوروبية للمساعدة في مكافحة وباء كورونا الآن من منطلق أمن مجتمعي، وليس من منطلق دفاعي عسكري لخوض قتال لأن القتال هذه المرة مختلف”، مشيراً إلى أن “الاستعانة بالجيوش وإدخالها في حرب البشرية ضد كورونا هو استثمار لأول مرة صحيح في استثمار الطاقات البشرية للحفاظ على الأمن المجتمعي أمام جائحة لايمكن أن يدعى أحد خبرة المرور بها من قبل”.

وحول تنسيق دول الاتحاد الأوروبي حول قيادة هذه الفرق، أشار العثمانة أنه ربما تكون عملية صعبة نظرا لوجود خلافات بينهما، لكن هناك محاولة أوروبية جادة في هذا السياق”. كما رأى أن “الجيوش الوطنية هي الأقدر على التعامل مع الموقف بدلا من التنسيق الأمني، فربما اتفقت دول الاتحاد على الخطوط العامة لكن الجيوش الوطنية هي التي ستلعب دور الحامي في الشوارع”.

وتوقع الكاتب في عالم ما بعد كورونا أن “تعيد البشرية التفكير وتعيد ترتيب المفاهيم لوضع الإنسان كقيمة عليا فقط لا غير”.

وتجاوزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، مليون و300 ألف إصابة، ونحو 74 ألف حالة وفاة، فيما تخطى عدد المتعافين 286 ألفا. ووصنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد ‏المسبب ‏لمرض (كوفيد-19)، الذي ظهر في الصين أواخر العام ‏الماضي، يوم ‏‏11 آذار/ مارس، وباءً عالميا، مؤكدة أن أرقام ‏الإصابات ترتفع ‏بسرعة كبيرة.‏

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate