4 إصابات بكوفيد-19 في صفوف قوات برخان الفرنسية بالساحل الافريقي

مروحية شينوك
جندي فرنسي من قوة المساعدة الأمنية الدولية (ISAF) في حالة تأهب أثناء هبوط طائرة CH-47 الأميركية من طراز شينوك في محمود راقي، مقاطعة كابيسا في 4 يوليو 2012 (AFP)

قالت رئاسة الأركان الفرنسية لوكالة فرانس برس في 2 نيسان/أبريل الجاري إنها سجلت أربع اصابات بكوفيد-19 في صفوف قوات عملية برخان العاملة في منطقة الساحل الافريقي.

وقال المتحدث باسم رئاسة الأركان الكولونيل فريديريك باربري “سجلت عملية برخان أول أربع إصابات مؤكدة بفيروس كورونا المستجد”. وهذه أول إصابات يكشف عنها في صفوف قوات فرنسية تنفذ مهمات خارجية. 

وأضاف “يعالج أحد المرضى في المكان، فيما أعيد ثلاثة آخرون” إلى فرنسا “علاوة على ضابط آخر ظهرت عليه أعراض لكن لم يتم فحصه”.  

والمصابون الأربعة بكوفيد-19 “وصلوا إلى الشريط الساحلي الصحراوي قبل عدة أسابيع ولم تظهر عليهم أعراض بعد”. 

وشخصت إصابتهم بعد فحوصات أجراها الجهاز الصحي العسكري ومختبر بيولوجي مدني محلي أو عقب عودتهم إلى فرنسا. 

وتابع الكولونيل باربي أنه “تم تحديد جميع الأشخاص الذين اختلطوا بالمصابين ووضعوا في الحجر”، مشيرا إلى أن الاصابات “لا تؤثر على العمليات التي ستتواصل بزخم ثابت”.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الجيوش الفرنسية أول حالة وفاة في صفوفها، إذ توفي موظف مدني في جهاز البنى التحتية العسكرية في 30 آذار/مارس عن عمر يناهز 62 عاما. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate