الإتفاق الكندي السعودي على مركبات مدرعة خفيفة جار على قدم وساق

مركبات كندية
مركبات مدرعة خفيفة كندية (LAV، التي طورتها شركة General Dynamics، تتحرّك في قافلة في منطقة التدريب Wainwright Garrison أثناء ممارسة تمرين Maple Resolve. (الرقيب جان فرانسوا لوز/الحكومة الكندية)

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

تلقّت شركة جنرال دايناميكس مليار دولار منذ إعادة التفاوض على عقد بقيمة 10 مليارات دولار لصالح كندا لبيع مركبات مدرعة خفيفة إلى السعودية، وفق ما أعلن مسؤولو الشركة في مكالمة حول أرباح الربع الأول من العام.

في صفقة الشهر الماضي، رفعت كندا الحظر المفروض على مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، والتي وافقت بدورها على جدول دفع أسرع للمركبات الخفيفة LAV. وكانت كندا علّقت صفقة المركبات منذ عام 2018، بعد وفاة الصحفي السعودي جمال خاشقجي؛ وبحلول تشرين الأول/أكتوبر، كانت المملكة العربية السعودية قد دفعت 1.5 مليار دولار من المدفوعات المتأخرة لشركة جنرال ديناميكس.

ووسط أنباء عن أن إيرادات الشركة تراجعت 512 مليون دولار فيما يتعلق بوباء فيروس كورونا، أكد المدير المالي لشركة جنرال ديناميكس، جايسون أيكن، على “التوقيع الرسمي على العقد المُعاد هيكلته في البرنامج الكندي الدولي، والذي سوى جميع القضايا بما يرضي كافة الأطراف”، مضيفاً أنه “سنبدأ في إيقاع منتظم بالمدفوعات المجدولة في عام 2021 بما يتفق مع عمليات التسليم وإحراز مزيد من التقدم في استهلاك الجدول الزمني المتأخر”.

وقدحقق قسم الأنظمة القتالية في الشركة إيرادات بلغت 1.7 مليار دولار، أي بزيادة 4.4 بالمائة مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي، في حين ارتفعت المبيعات إلى حكومة الولايات المتحدة بنسبة 12 بالمائة. كما حقق قطاع أعمال الطيران في الشركة إيرادات بلغت 1.7 مليار دولار، ولكن هذا يمثل انخفاضًا بنسبة 23 في المائة عن الربع نفسه من العام الماضي.

في 9 نيسان/أبريل الماضي، أعلن وزير الشؤون الخارجية الكندي، فرانسوا فيليب شامبين، أن أوتاوا “قادرة على تأمين تحسينات كبيرة” على عقد LAV. وبموجب الشروط الجديدة، يمكن أن تقوم كندا أيضًا بتأخير أو رفض تصاريح التصدير بدون عقوبة إذا علمت أن المملكة العربية السعودية لا تستخدم المركبات لغرضها المُعلن. وستقوم أوتاوا أيضًا بمراجعة طلبات التصاريح على أساس كل حالة على حدة للتأكد من أنها تلبي القانون الكندي ومعاهدة الأمم المتحدة لتجارة الأسلحة.

وعلى الرغم من أن حكومة ترودو تعرضت لضغوط سياسية لإلغاء صفقة LAV بسبب مخاوف حقوق الإنسان، قال شامبين إن إلغاءها كان “سيؤدي إلى أضرار بمليارات الدولارات” ويخاطر بآلاف الوظائف الكندية عبر سلسلة الإمدادات الدفاعية.

يُشار إلى أنه يتم تصنيع المركبات من قبل شركة جنرال دايناميكس لاند سيستمز في لندن، أونتاريو.

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/congress/2020/05/07/general-dynamics-saw-1-billion-bump-after-canada-saudi-accord/

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate