روسيا: انسحاب واشنطن من اتفاقية “الأجواء المفتوحة” “ضربة” لأمن أوروبا

مقاتلة سو-57
مقاتلات سو-57 روسية من الجيل الخامس خلال حفل افتتاح معرض MAKS 2019 الدولي للطيران والفضاء في جوكوفسكي خارج موسكو في 27 أغسطس 2019 (AFP)

نددت روسيا في 21 أيار/مايو الجاري بـ”الضربة” التي وجهها انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية “الأجواء المفتوحة” لأمن القارة الأوروبية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ونقلت وكالات روسية عن نائب وزير الخارجية ألكسندر غروشكو أنّ “انسحاب الولايات المتحدة من هذه الاتفاقية لا يعني فقط توجيه ضربة إلى أسس الأمن الأوروبي وإنما ايضاً إلى أدوات الأمن العسكري القائمة وإلى المصالح الأمنية الأساسية لحلفاء الولايات المتحدة أنفسهم”.

وتسمح هذه الاتفاقية التي دخلت حيّز التنفيذ عام 2002  لكل من 34 دولة موقعة عليها، بالتحليق فوق أراضي شركائها بهدف التحقق من تحركاتها العسكرية وتدابير الحد من التسلح.

وكررت الولايات المتحدة اتهاماتها لروسيا بانتهاك الاتفاقية. وفي آذار/مارس، قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر خلال جلسة استماع في الكونغرس “إنّهم يخدعون منذ سنوات”.

بدوره، قال المسؤول الروسي إن الاتفاقية “ليست ثنائية بل متعددة الأطراف. وإنّ قراراً مفاجئاً إلى هذا الحد سيؤثر على مصالح كل الأطراف بلا استثناء”.

وأضاف “لم يكن ثمة شيء يمنع من مواصلة النقاش بشأن المسائل التقنية التي تقدّمها الولايات المتحدة حالياً على أنّها انتهاكات مزعومة من قبل روسيا”، متهما واشنطن بأنّها قوضت “الأداة التي خدمت مصالح الحفاظ على السلم والأمن في اوروبا خلال آخر 20 عاما”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate