صحيفة: هذا ما يستطيع “سلاح يوم القيامة” الروسي أن يفعله

طوربيد بوسيدون
صورة مسربة لطوربيد "بوسيدون" النووي الروسي (سبوتنيك)

تقوم روسيا بتطوير “سلاح يوم القيامة” قوي مع إمكانية التنشيط عن بعد، وتحدثت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية في هذا الإطار عما يستطيع الصاروخ الروسي أن يفعله، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

في شباط/فبراير من هذا العام، لفت خبير عسكري الانتباه إلى الاختبارات الصيفية للسفينة الأوقيانوغرافية من مشروع 20183 “أكاديميك ألكسندروف”، والتي، حسب رأيه، تم خلالها إجراء اختبارات لإطلاق الغواصة المسيرة “بوسيدون”.

ومع ذلك، فإن الخبراء البريطانيين واثقون من أن روسيا في الواقع قامت باختبار سلاح أكثر خطورة.

يعتقد الخبراء أنها اختبرت الصاروخ البالستي الواعد “سكيف” أطلق عليه الإعلام البريطاني اسم “سلاح يوم القيامة”.

تكمن الميزة الفريدة لهذا المجمع في قدرته على أن يكون في وضع الانتظار في البحر أو قاع المحيط حتى يتم تلقي أمر الإطلاق.

ويشير خبراء “ديلي ميرور” إلى خاصية “التنشيط عن بعد”، التي يعتبرونها مرعبة بشكل خاص. وكتب الخبراء: “يمكن استخدام “سكيف” القاتل، الذي يعمل بالطاقة النووية وهو في عرض البحر، كآخر وسيلة في حالة نشوب حرب بين الشرق والغرب. أثناء وجوده في حالة السبات، يستطيع الوحش الذي يبلغ وزنه 25 طنا أن ينتظر لسنوات، مستلقيًا في قاع البحر على عمق 900 متر. بعد التنشيط، سيكون السلاح قادرًا على تجاوز 10 آلاف كم لشن ضربة ضخمة”.

علاوة على ذلك، يلاحظ الخبراء البريطانيون، سيكون الانفجار قويًا جدًا لدرجة أنه في حالة إطلاق صاروخ في المحيط الأطلسي، فستعاني كل من المناطق الشرقية الساحلية للولايات المتحدة وغرب أوروبا، وخاصة بريطانيا.

ويرى بول شولت، مدير مراقبة الأسلحة السابق في وزارة الدفاع البريطانية، أن هذا السلاح يمثل تهديدًا خطيرًا للغرب. وفقا له، “سكيف” دليل على أن “روسيا لن تهزم أبدا”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate