مجلس الأمن الدولي يمدد الحظر على الأسلحة في جنوب السودان حتى 2021

الجيش السوداني
جنود سودانيون أثناء جلوسهم في الجزء الخلفي من شاحنة (شاحنة صغيرة محمولة ببرج) بالقرب من مشهد تجمع المتظاهرين خلال تجمع حاشد يطالب هيئة مدنية بقيادة الانتقال إلى الديمقراطية، خارج مقر الجيش في السودان عاصمة الخرطوم في 13 أبريل 2019 (AFP)

تبنى مجلس الأمن الدولي في 29 أيار/مايو الجاري قراراً يقضي بتمديد  الحظر على الأسلحة والعقوبات الفردية المفروضة على جنوب السودان حتى أيار/مايو 2021 رغم تحفظات روسيا والصين وجنوب إفريقيا، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وحصل القرار الذي أعدّته الولايات المتحدة على 12 صوتاً فيما امتنعت روسيا والصين وجنوب إفريقيا عن التصويت.

ومع تمديد العقوبات حتى 31 أيار/مايو 2021، قرر مجلس الأمن مراجعة القرار في 15 كانون الأول/ديسمبر 2020 على أبعد تقدير. وجاء في القرار أن المجلس “يعبّر عن استعداده لدراسة تدابير التكييف (…) بما في ذلك تعديلات وتعليق ورفع أو تعزيز عقوبات بحسب الوضع”.

وتطلب أعلى سلطة أممية بهذا الشأن “تقريراً من الأمانة العامة للأمم المتحدة قبل 31 تشرين الأول/أكتوبر 2020 بشأن دور الحظر على الأسلحة في تطبيق اتفاق السلام” الذي أُبرم في العام 2018 و”خيارات لتطوير نقاط مرجعية” بهدف التمكن من متابعة تطبيق هذا الاتفاق.

في شباط/فبراير، أصبح الزعيم رياك مشار نائب رئيس جنوب السودان، ما أحيا الآمال بإحلال السلام في البلد الذي أنشئ في العام 2011.

وغرق جنوب السودان بعد عامين من استقلاله في حرب أهلية في كانون الأول/ديسمبر 2013 عندما اتهم الرئيس سالفا كير مشار بالتدبير لانقلاب.

من جهتها، رحّبت منظمة العفو الدولية في بيان بتجديد حظر الأسلحة. وقالت مسؤولة في المنظمة ديبروسي موشينا “من الضروري الحدّ من تدفق الأسلحة المستخدمة لارتكاب جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان وتجاوزات” داعيةً كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى تطبيق الحظر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate