روسيا ستختبر صواريخ بالستية عابرة للقارات في خريف 2020

صاروخ أفانغارد
صورة توضيحية عن كيفية عمل صاروخ "أفانغارد" الروسي العابر للقارات أسرع من الصوت الذي كشف عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مطلع آذار/مارس الماضي (وكالات روسية)

ستقوم الغواصات الروسية بإطلاق صواريخ بالستية عابرة للقارات في خريف عام 2020، وفق ما أكد قائد أسطول بحر الشمال الروسي، ألكسندر مويسيف في 31 أيار/مايو الماضي.

وبحسب وكالة سبوتنيك، أشار مويسيف في مقابلة مع صحيفة “كراسنايا زفيزدا”، إلى أن ذلك يأتي في إطار اختبارات الاستعداد القتالي المفاجئ للقوات المسلحة الروسية.

وقال قائد أسطول بحر الشمال الروسي، إن “لسان حال القوات المسلحة الروسية أن الحدث النهائي للعام الدراسي ستكون اختبارات الاستعداد [القتالي] لمجموعة من الغواصات الصاروخية الاستراتيجية في أثناء إطلاقها العملي بصواريخ بالستية عابرة للقارات”.

وكشف مويسيف، أن تجربة إطلاق الصواريخ ستجري “في الخريف”، لكنه لم يذكر نوع الغواصات التي ستشارك في عملية الإطلاق.

وبدأ في روسيا عام 2008 إصلاح عسكري واسع النطاق، أصبح أحد أهم عناصره برنامج إعادة تسليح القوات المسلحة.

وتقرر في عام 2010 تخصيص 20 تريليون روبل [ ما يقارب 317 مليار دولار حسب سعر الصرف الحالي] حتى عام 2020، بهدف إيصال نسبة التقنيات الجديدة في القوات المسلحة إلى 70 بالمئة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate