مشرعون أميركيون يكشفون عن مشروع قانون يحظر الاستثمار في شركات دفاعية صينية

الصين
مركبات عسكرية تحمل صواريخ بالستية عابرة للقارات نوع DF-31AG تعبر ميدان تيانانمن خلال العرض العسكري بمناسبة الذكرى 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، في يومها الوطني في بكين، الصين في 1 أكتوبر 2019 (AFP)

كشفت وكالة رويترز دولية في الأول من حزيران/يونيو الجاري عن وثيقة صادرة عن نواب جمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي يعتزمون من خلالها حظر الاستثمار الأميركي في شركات دفاعية صينية.

ونقلاً عن نواب في الحزب الجمهوري، مايك كالاغر وجيم بانكس ودوج لامالف، قالت رويترز إنهم يعتزمون تقديم مشروع قانون بشأن هذا الموضوع والذي يقوم وزير الخزانة الأميركية، ستيف منوتشين، بتقديم تقرير إلى الكونغرس يحدد شركات الدفاع الأجنبية التي لديها عقود كبيرة مع الجيش الصيني أو تتلقى الدعم منه.

وبعد ستة أشهر من إصدار التقرير، سيُطلب من الشركات والمواطنين الأمريكيين مقاطعة تلك الشركات وسيُحظر عليهم القيام باستثمارات جديدة فيها.

ووفقاً لرويترز، قال بانكس في بيان له: “من ناحية، يطلب الكونغرس من دافعي الضرائب المساعدة في تطوير جيشنا حتى نتمكن من المنافسة مع الصين. ومن ناحية أخرى، تقوم صناديق استثمارية أميركية كبيرة بضخ دولارات أميركية في قاعدة الصناعات العسكرية الصينية، نحن بحاجة إلى وضع حد لهذا التناقض ووقف تمويل صعود ألد خصومنا على الساحة العالمية”.

وكانت الولايات المتحدة والصين وقعتا، في 15 كانون/يناير الثاني الماضي، المرحلة الأولى من الاتفاقية التجارية بينهما، حيث استقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره الصيني شي جينبينغ في البيت الأبيض.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate