الأبرز

مخاوف أميركية من استخدام القاعدة لعناصر تخفي متفجرات داخل أجسامها لتنفيذ عمليات إرهابية

sda-forum

عدد المشاهدات: 50

أعلنت السلطات الأميركية والأوروبية عن تخوفها من محاولة "القاعدة" تفجير طائرات متجهة إلى الولايات المتحدة عبر استخدام انتحاريين يخبئون متفجرات في جوفهم، وذلك مع اقتراب ذكرى اغتيال أسامة بن لادن.

ونقلت شبكة "ايه بي سي نيوز" التلفزيونية الأميركية، في 1 أيار/ مايو، عن السلطات الأميركية والأوروبية قولها إنّها تتخوف من محاولة عناصر "القاعدة" تفجير طائرات متجهة إلى الولايات المتحدة، من خلال وضع المتفجرات على أجسام الإرهابيين في الأيام القادمة، وذلك مع اقتراب ذكرى اغتيال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وأضافت أنّه نتيجة لذلك، تمّ تشديد الإجراءات الأمنية في مطارات بريطانيا وباقي دول أوروبا والشرق الأوسط، خصوصا على الطائرات المتجهة إلى الولايات المتحدة، وأنه تمّ إرسال عدد إضافي من قادة سلاح الجو الفدراليين إلى خارج الولايات المتحدة قبل حلول هذه الذكرى.

ونقلت عن خبراء طبيين قولهم إنه ثمة أماكن كثيرة في منطقة المعدة من جسم الإنسان يمكن أن تزرع فيها المتفجرات، من خلال عملية جراحية "يمكن للطبيب الجراح أن يشق جوف البطن ويزرع المادة المتفجرة بين الأعضاء الداخلية".

وأفادت الشبكة أنّ السلطات الأميركية والأوروبية حذرت علناً من أنّ تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية واليمن، لاسيما خبير تنظيم القاعدة في اليمن في صنع القنابل السعودي إبراهيم حسن العسيري، بات يصنع متفجرات لا تحتوي على أجزاء معدنية كي تمر عبر جهاز أمن المطار.

وأضافت أنّ المسؤولين الأميركيين لم يعلنوا عن أية معلومات حسية لديهم حول احتمال وقوع تفجيرات وشيكة.

يُذكر أنّ الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن، في 2 أيار/ مايو 2011، مباشرةً على شاشات التلفزيون مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن بعد مداهمة القوات الأميركية لمجموعة مبانٍ في باكستان.

UPI
 

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.