باتريك كولا دي فران يكشف عن يوروساتوري 2012، توجهاته وميزاته

عدد المشاهدات: 379

يضع معرض يوروساتوري الدولي للدفاع الذي يبدأ فعالياته يوم الإثنين المقبل 11 حزيران/ يونيو ويستمر إلى 15 منه، تطلعات وتوجهات جديدة أمام مسؤولي[*] الدفاع والعسكريين والأمنيين والصناعيين. وقد أجرى موقع الأمن والدفاع العربي – SDA لقاءً بالمراسلة مع المدير العام لمعرض يوروساتوري، باتريك كولا دي فران، عبّر فيه عن تطلعات المعرض ونجاحه وتأثيره ليس على أوروبا فقط، بل على العالم أجمع، مشدداً على موقع المعرض الهام بالنسبة لهذا النوع من الصناعة، مع الكشف عن بعض الأمور الأخرى.

ما الذي تتوقعه من معرض يوروساتوري 2012على مستوى الأعمال والتكنولوجيا وعمليات الشراء؟

مع مشاركة أكثر من 1300 عارض، و53 ألف زائر و630 صحافياً، أصبح معرض يوروساتوري الرائد عالمياً في مجال الأمن والدفاع البري والجوي. في الواقع، نستطيع القول إنّ المعنيين كافة في مجال الأمن والدفاع تقريباً موجودون هنا لعرض منتجاتهم، والتعرّف على كل جديد، والسعي لإيجاد معدات جديدة وفهم مبادئ الاستخدام. إنّ يوروساتوري هو أكثر من معرض تجاري، إذ قد غدا اليوم أسبوع الأمن والدفاع العالمي.

تؤمن القاعات الفسيحة والمساحة الخارجية الشروط الأمثل لعرض المعدات والنظم. وتظهر الشركات الصناعية حماساً لعرض منتجاتها الجديدة في يوروساتوري بفضل أهمية هذا الحدث وشهرته. ففي العام 2010، تمّ الإعلان عن 350 منتجاً جديداً على الأقل، خلال المعرض.

وبالنظر إلى كونه معرضاً تجارياً، يركّز يوروساتوري أيضاً على وسائل تطوير الأعمال. فمن خلال اجتماعات الأعمال والاستشارات الاستراتيجية، ورعاية عمليات التواصل ما بين العارضين والزائرين، كلّ خطوة يتمّ أخذها بعناية لدعم الشركات عبر هذه المبادرات.

تجدر الإشارة إلى أنّ عدد الطلبات المتزايد على تنظيم مؤتمرات في يوروساتوري يبرهن مجدداً على أنّ هذا الأخير هو أكثر من معرض، بل هو حدث كبير بكل ما للكلمة من معنى. فللمرة الأولى، سيعقد النادي الأوروبي للتجارة المكافئة والمبادلة ECCO ندوته خلال معرض يوروساتوري، مسلّطاً الضوء على المسائل المعقّدة للتجارة المكافأة والمبادلة. في هذه الأثناء، ستعقد مجموعة ADIS التي تضم الجيش الفرنسي ومديرية التسلّح العامة وهيئات صناعة التشبيه والمحاكاة، ندوة المحاكاة المشتركة السنوية في المعرض على مدى ثلاثة أيام.

وستتطرّق المؤتمرات والمناظرات التي تم تنظيمها إلى عدد من المواضيع، نذكر منها المراقبة الفيديوية، وأمن شبكات الإنترنت، والعوامل الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والتفجيرية، والتدريع والنظم الروبوطية.

  بالصور: معرض يوروساتوري 2016 يخطف الأضواء

كذلك، من الضروري أن أشير إلى التغطية الإعلامية الاستثنائية التي يتميّز بها هذا المعرض، خصوصاة بوجود 630 صحافياً موثوقاً به، وحضور يشمل وسائل الإعلام المختصة بمجالي الأمن والدفاع، بالإضافة إلى عدد من وسائل الإعلام العامة. وسيتم تزويد المحطات التلفزيونية حول العالم بمقاطع فيديو قصيرة معدة من قبل إعلاميين متخصصين، وذلك يشكل ميزة أخرى من ميزات يوروساتوري.

يحتل يوروساتوري مركز الصدارة في مجاله، ويعتبر حدثاً عالمياً يضم لاعبين دوليين في مجال الأمن والدفاع من أقطاب العالم كافة، لمدة أسبوع واحد. ونظراً لأنّنا ننظم معرضاً تجاريا، فإنّنا نبذل ما بوسعنا لدعم قطاع الأعمال. فعبر تقديم أكثر التجهيزات والمعدات تطوراً، يجتذب المعرض دائماً عدداً متزايداً من العارضين والزوار. عدا عن أن التركيز الاستثنائي للخبراء المتواجدين في المعرض قد جعل منه "مجمعاً فكرياً" كبيراً للتوصل إلى عالم أكثر أماناً في المستقبل.

ما هي التوجهات الدفاعية التي يتولى معرض يوروساتوري قيادة أوروبا نحوها؟

أدّت العولمة إلى الترحيب بلاعبين جدد على ساحة الدفاع والأمن. ومن هنا يتعين على المصنعين الأوروبيين المحافظة على جودة المعدات وتطويرها، بهدف المحافظة على قدراتهم في مجال التصدير. وفي حين كانت بعض الدول الأوروبية متخصصة في أسواق فريدة، تخلّت عن هذا الامتياز، بينما لم يستسلم صانعو الأمن والدفاع الفرنسيون إزاء ذلك، وحافظوا على كفاءتهم في الميادين التقنية كافة. وقد سمح لهم ذلك بالاحتفاظ بتطوير القدرة الكاملة "لنظام النظم" وبتجهيز كامل القوات المسلحة الفرنسية.

لكن، من جهة ثانية، فإن معرضنا ليس معرضاً أوروبياً بحتا، بل هو جزء من التطوير الصناعي الدولي. وينبغي أن يبقى الجناح الأميركي في العام 2012 الجناح الأجنبي الأكبر في المعرض.

ما الدور الذي يستطيع أن يلعبه معرض يوروساتوري مع انخفاض الميزانيات المخصصة للدفاع، في وقت تلوح فيه في الأفق الحرب في الخليج؟

بالنظر إلى أنّ يوروساتوري يجمع تقريباً مصنعي المعدات العسكرية في العالم كافة، فإنّها فرصة فريدة من نوعها تدوم أسبوعاً وتسمح للدول التي تشعر بالتهديد بمقارنة العرض العالمي للمنتجات، وباكتشاف حلول ونظم جديدة حقيقية، وهي في الواقع ميزة خاصة بهذا المعرض.

بالإضافة إلى ذلك، وبالطريقة نفسها، يمكن للدول المعنية التعرف على نزعات التسلح الحالية ومؤشرات المنافسة، وتبادل المعلومات بالاستفادة من وجود مراكز دراسات دولية.

  يوروساتوري 2012، يضبط إيقاع الاقتصاد الدفاعي والأمني كمساحة لحلول دولية جامعة

أخيراً، بفضل  تجمع مؤسسات الأبحاث التكنولوجية، تستطيع الوفود (والتي يبلغ عددها أكثر من 120 بحسب ما هو متوقع)، أن تحدد هدف زيارتها بحسب الموضوع الأهم بالنسبة إليها: المحاكاة، والعوامل الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والتفجيرية، والأدوية المستخدمة أثناء العمليات، والرؤية خلال الليل والنهار… وبالعودة إلى موضوع الميزانية، فإننا ننظم هذه السنة ندوة محاكاة طيلة ثلاثة أيام (يومان لمعالجة مواضيع فرنسية، ويوم للمسائل العالمية) للبحث في كيفية تخفيض تكاليف التدريب عبر المحاكاة.

من هم الأفرقاء الذين تتوقعون أن يقوموا بعمليات البيع، وأولئك الذين من المتوقع أن ينفذوا عمليات الشراء؟

لا يتم عادة في مجال الأمن والدفاع الإعلان عن توقيع عقد أو عن قيمة هذا العقد خلال معارض كهذه. ولكنّ هذه المعارض تشكّل نقطة بداية لمفاوضات على عقود كبرى. يلتقي البائع والشاري ضمن اجتماع خاص، ويوضّح كل منهما موقفه قبل التوقيع على العقد. وهذا يصح بشكل خاص بالنسبة لمعرض يوروساتوري، بسبب كمية المنتجات الجديدة المعروضة، ويتم هذا كلّه بعيداً عن الأضواء.

لذا فإنّه من الصعب جدّاً تحديد كمية الأعمال التي يتمّ القيام بها خلال معرض، ولكن من الممكن حساب هذه الأعمال من خلال عدد العارضين الحاضرين وعدد الزوّار الذين حضروا لمقابلتهم، ومن هنا نرى بوضوح كمية الأعمال الكبيرة التي تتم خلال معرض يوروساتوري. ولو لم تكن هذه هي الحال لما بلغ المعرض النجاح الذي هو عليه الآن: ففي كلّ عام يرتفع عدد الزوار أكثر وأكثر.

ما الجديد الذي ستؤمنونه للعارضين وللزوار؟

يتميّز يوروساتوري بنسبة العارضين والزوار المرتفعة (70 و50 بالمئة على التوالي)، والتي تم التوصل إليها بسبب تطوير المعرض سنويّاً.

وهذه السنة، بالنظر إلى الاستمرارية الواضحة الموجودة بين الأمن والدفاع، أو ما يسمّى تكامل الدفاع والأمن في مجال تكنولوجيا المنتجات المعروضة وأساليب استخدامها، سيتمّ التركيز بشكل كبير على جودة الخدمات المقدّمة للعارضين والزوار.

يعرض يوروساتوري مجموعة كبيرة من الخدمات التي تلبي كافة متطلبات الشركات الصغيرة والكبيرة، وذلك من خلال موقع إلكتروني متطوّر ودليل خطي للعارضين ونظام تسجيل مبسّط.

وبالإضافة إلى الوفود الرسمية المدعوة من قبل وزير الدفاع الفرنسي، فسيحضر معرض يوروساتوري هذه السنة وفود دولية من قطاعات الأمن كافة. يجب أن تكون نوعية زوار يوروساتوري مميزة، وأن تلبي تطلعات العارضين المتطلبين جداً. وقد تمّ تأجيل الافتتاح الرسمي للمعرض إلى يوم الإثنين بعد الظهر، لكي يتمكن العارضون والوفود من تحديد توجهاتهم قبل وصول الوزير.

  روسيا تعرض مدرعة "ترميناتور" في يوروساتوري 2012

كذلك، لمساعدة الزوار على الاستفادة بالكامل من الوقت الذي سيمضونه في هذا المعرض، صممنا 30 ألف نسخة من دليل المعرض وطبعناها. وسيتم هذه السنة إضافة معطيات إلى دليل الزائر، تتضمن ترتيب أسماء العارضين بحسب مجال تخصصهم في ميادين التدريب والمحاكاة، والعوامل الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والتفجيرية، والطائرات دون طيار (UAV ) والمركبات البرية دون سائق (UGV ) والدواء التشغيلي، والرؤية خلال الليل والنهار، أضف إلى ذلك، فإن نسخة من الموقع الإلكتروني المخصصة للهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية ستكمّل مجموعة معدات المعرض.

ويتضمن المعرض كذلك عدداً أكبر من العروض الحية مع مشاركة من قبل ضعف عدد الشركات عن السنة الماضية، وذلك مع تصميم جديد لمساحات العروض الحية، لكل من النظم الأمنية والدفاعية.

هل من الممكن توقّع أية مفاجآت أخرى؟

لا يمكن كشف أي شيء الآن وكما قلت سابقاً، فإنّ يوروساتوري هو المكان الذي يكشف فيه المصنّعون عن منتجاتهم الجديدة.

في العام 2012، نستطيع أن نتوقع عدداً أكبر من المنتجات، نظراً لمشاركة عدد أكبر من العارضين هذه السنة بالمقارنة مع العام 2010 (1419 عارضاً إبتداءً من 18 أيار/ مايو مقابل 1327 في العام 2010).

هل هناك أي شيء آخر تريد إضافته؟

يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أنّ 600 صحافي من 5 قارات سيحضرون المعرض، وسيؤمنون للعارضين تغطية إعلامية عالمية طيلة خمسة أيام. وتعتبر إحدى نقاط قوة يوروساتوري هو قدرته على جمع كافة أخصائيي الأمن والدفاع تقريباً.

جورج نصرالله

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.