باكورة جيل جديد من أقمار الاتصالات الأميركية على متن صاروخ أطلس 5

عدد المشاهدات: 600

أطلقت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) في 31 كانون الثاني/ يناير، صاروخ فضاء غير مأهول من نوع أطلس-5[*]، حاملاً باكورة جيل جديد من الأقمار الاصطناعية للاتصالات.

سيدعم القمر الاصطناعي مهام محطة الفضاء الدولية والتلسكوب الفضائي هابل ومركبات فضائية أخرى.

ويأتي إطلاق الصاروخ ضمن خطة لإطلاق 13 صاروخاً خلال هذا العام، من قاعدة سلاح الجو الأميركي في كيب كنافيرال إلي الجنوب، مباشرة من مركز كنيدي الفضائي التابع للناسا في ولاية فلوريدا.

وسينضم القمر الاصطناعي "تي دي.آر اس" إلى شبكة من سبعة أقمار تقوم بتتبع مسارات الصواريخ وتبادل الاتصالات مع محطة الفضاء الدولية والتلسكوب هابل ومركبات أخرى تدور حول الأرض.

وأشار مدير مشروع الأقمار الاصطناعية "تي.دي.آر.اس" في ناسا جيفري جرامبلنج إلى أن القمر الجديد، الذي تتراوح كلفته بين 350 مليون و400 مليون دولار أميركي، سيستغرق عشرة أيام تقريبا للوصول إلى مداره المحدد.

ومن المقرر آن يدخل القمر بعد ذلك فترة اختبار لثلاثة أشهر قبل وضعه في الخدمة.
 

BNA

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.