سيول تدرس فرض عقوبة أشد على بيونغ يانغ في حال إجراء تجربة نووية جديدة

عدد المشاهدات: 505

أوضحت حكومة كوريا الجنوبية في 31 كانون الثاني/ يناير أنها تدرس خطة للتشاور مع الولايات المتحدة الأميركية والصين واليابان، لفرض عقوبات أشد من القرار 2087 الذي تبناه مجلس الأمن الدولي يوم 22 كانون الثاني/ يناير الجاري ضد كوريا الشمالية، في حال إجراء بيونغ يانغ تجربة نووية ثالثة.

وذكرت وكالة "يونهاب " الكورية أنّ ذلك جاء خلال اجتماع للوزراء المعنيين بالأمن، عُقد برئاسة الرئيس الكوري الجنوبي "لي ميونغ باك" في 31 كانون الثاني/ يناير، لمناقشة تدابير لمواجهة إمكانية إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية.

وقالت الوكالة إن الرئيس "لي ميونغ باك " طلب من وزير الدفاع "كيم كوان جين" تعزيز حالة التأهب وسط تصاعد حدة التوتر بشأن تهديد كوريا الشمالية بإجراء تجربة نووية.

وتبنى الاجتماع قراراً يدعو إلى تعليق كوريا الشمالية التصريحات الاستفزازية والوفاء بالالتزامات الدولية بما فيها قرارات مجلس الأمن الدولي، ويحذر من عواقب وخيمة في حال قيامها بأعمال استفزازية.

وقال مسؤول كوري للصحفيين بعد حضوره الاجتماع، إن الحكومة تجري تشاوراً حول ما ينبغي أن تتخذه الدول الحليفة الرئيسية للبلاد في حال إجراء بيونغ يانغ تجربة نووية، مضيفا أنها تدرس عدة خيارات.

وأوضح أنه على وجه الخصوص، ستتولى كوريا الجنوبية رئاسة الدورة لمجلس الأمن الدولي، ابتداء من يوم 1 شباط/ فبراير المقبل، مما يعطي الحكومة الكورية الجنوبية زخما لفرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية.
 

BNA

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.